تستمع الآن

تحذير من فتح “تابوت أثري” قد يجلب 1000 عام من الظلام

الثلاثاء - ١٧ يوليو ٢٠١٨

أثار اكتشاف تابوت أثري جديد في منطقة سيدي جابر بمحافظة الإسكندرية، موجة من الجدل بسبب ما اعتقدته الصحافة الأجنبية بشأن انتشار الظلام إذا تم فتحه.

ووفقًا للخبر الذي قرأه خالد عليش في برنامج “معاك في السكة” على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، نقلا عن موقع “اليوم السابع”، فإن البعثة المصرية التابعة للمجلس الأعلى للآثار اكتشفت مقبرة أثرية تعود إلى العصر البطلمي، خلال أعمال حفر مجسات بمنطقة سيدي جابر.

وتحتوي المقبرة، على تابوت صنع من الجرانيت الأسود، كما أنه يعد من أضخم التوابيت التي تم العثور عليها بمحافظة الإسكندرية حيث بلغ ارتفاعه ١٨٥ سم وطوله ٢٦٥ سم، وفقًا لما صرح به الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

وأشارت المواقع الصحفية الأجنبية المتخصصة مثل “sciencealert”، إلى أن التابوت مصنوع من رخام لونه أسود، ومغلق منذ فترة تصل إلى 2000 سنة، ولا يعرف أحد ما يوجد بداخله، ولم يتم تحديد أصحاب المقبرة حتى الآن.

ووجهت الصحافة الأجنبية، تحذيرًا من فتح التابوت لأن من يفتحه يعاقب، حيث إن العقاب هو انطلاق لعنة من شأنها أن تجلب 1000 عام من الظلام لكل البشرية.

واستندت في تحليلها وتحذيرها إلى ما شاهدوه من أفلام الرعب القديمة حول لعنة الفراعنة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك