تستمع الآن

الفنانة ريم أحمد: هذه قصتي مع هدى في “عائلة ونيس”.. وانتقادات رقصي الزومبا أدخلتني في حالة اكتئاب

الإثنين - ٠٢ يوليو ٢٠١٨

كشف الفنانة الشابة ريم أحمد، عن رحلتها في العمل الفني وبدايتها مع الفنان الكبير محمد صبحي في مسلسل “عائلة ونيس” ودورها كأصغر بناته “هدى”.

وكما تحدثت ريم، خلال حلولها ضيفة على برنامج “كلام خفيف”، مع شريف مدكور، يوم الإثنين، عن خوضها تجربة العمل الإعلامي من خلال برنامج “ست الحسن”، وكواليس مسلسل “يوميات ونيس”، وتعاونها مع الفنان محمد صبحي، وأبرز أعمالها الفنية المقبلة.

وقالت ريم: “العمل مع الفنان محمد صبحي جاء بالصدفة البحتة، ووالدتي كانت مقتنعة أني لدي موهبة التمثيل وأنا من لدي سنتين، وذهبنا لكاستينج مسلسل ونيس، ووجدت بنات كثيرة أكبر مني عندهم 5 سنوات وأنا كنت أصغرهن كان عندي 3 ونصف والبنات كانوا أجمل مني الحقيقة، وكنت أخر واحدة في الصف ووجدت الفنان محمد صبحي يقف ويزيح البنات في الصف حتى وصل إلي واختارني بالفعل من وسطهن، وظللنا طوال 3 شهور خناقة بين الفنان محمد صبحي والانتاج وإنهم مش مقتنعين كيف سيعتمد عليّ في دور بطولة مثل هدى، وأقنهم بالفعل من تقديمي في مشهد صعب وبالفعل قدمته جيدا وحملني بعده وركض بي في البلاتوه وقال للناس أنا قلت لكم إنها التي تصلح للدور وتم اختياري بالفعل، وعملنا أول جزء سنة 94، والمسلسل كان 5 أجزاء وإحنا صغيرين ثم 3 أجزاء لما كبرنا”.

وأضافت: “والدتي كانت تلقني الدور وكان الأستاذ محمد صبحي ينبه عليها أنها تحفظني دون تلقيني الأداء وهو كان يعلمني كيف أمثل وأشعر بالمشاهد، وكان يحب أن نتعايش في الموضوع وكان يجلسنا كإخوات في العمل سويا وكنا نجلس عدد أوقات كثيرة في البلاتوه ونتعايش ويقول لنا قولوا لبعض بأسمائكم في العمل وليس أسمائكم الحقيقية”.

الفنانة سعاد نصر

وعن ذكرياتها مع الفنانة سعاد نصر، وكيف قدموا الأجزء التالية بعد وقاتها، أوضحت: “هي توفت بعد الجزء الخامس ورجعنا من غيرها، وكلنا كنا مستغربين كيف سنعود من غيرها، ومحمد صبحي قال لنا مستحيل حد يسد هذه الفجوة، وقال إنه هيجيب أختها وهي الفنانة وفاء صادق في العمل واللي كانت تأتي سيرتها في العمل سابقا ولم تظهر، وكان أول يوم تصوير قاسي جدا علينا كلنا وكنا نتذكرها دائما، وعملنا حتى مشهد كان فيه خطاب مكتوب منها وبصوتها، وإحنا بنصور فجأة وجدنا الصوت نزل وجاء لنا انهيار وبكاء، ومحمد صبحي أحضر الأجزاء الماضية من العمل وكل مشهد لها وفصل كلمات من صوتها وقعد على هذا الخطاب شهور لكي يظهر بالطريقة التي ظهرت عليها”.

وأردفت: “ثم اختفيت لفترة بسبب دراستي في معهد الباليه، وعملت مسلسلين منهم حمزة وبناته الخمسة، وبعد ذلك اختفيت وعدت بونيس وأنا كبيرة ولكن وسط كل ذلك عملنا مسرح كثيرا، وعملت معه في مسرحية (ماما أمريكا) وكان دوري في العمل خاص بولد ولكنه غيره من أجلي”.

مدربة زومبا

وعن اتجاهها المفاجئ للعمل كمدربة زومبا، قالت: “كنت في فرقة رقص مسرحي حديث وأنا لا أقدر أن أعيش من غير الرقص وكنت في عالم الباليه ومن أنا عندي 6 سنوات وبالتأكيد لن أبتعد عن عالم الرقص، ووجدت مدرسة تعلم الزومبا والتحقت بالفعل بها وأخذت الكورس وبعدها بدأت أمرن وبحب هذا العمل جدا وملئ بالطاقة الإيجابية”.

برنامج “ست الحسن”

وعن اتجاهه للعمل التليفزيوني كمقدمة برامج، أشارت: “الموضوع جاء لي أيضا بالصدفة وحدثني حد مسؤول من القناة، واعتقدت أن البرنامج رياضي لأني أدرب زومبا، فوجدت إنهم اختاروني من أجل تجديد شكل البرنامج وكان عندي هلع كبير جدا في البداية مع أني تمرنت كثيرا على الأمر، وقالوا لي إننا نريدك بتلقائيتك، وشعرت أن التمثيل أسهل بكثير من أن تكون أمام كاميرا ومذيع، ولكن الأمر أصبح أفضل الآن، ونفسي أعمل فوازير جدا وحاجة استعراضية وهي مظلومة في بلدنا جدا”.

النقد

وعن النقد الذي تعرضت له منذ انتشار فيديوهات الزومبا لها، أشارت: “ساعات بقول بيني وبين نفس الناس يمكن لسه شايفني طفلة صغيرة ومش مستوعبين أني كبرت وفيه ناس تقولي هل ديه تربية هدى بنت ونيس، وردي عليهم يكون أنا ريم مش هدى وهي شخصية أخرى، وأنا بحب الرقص وهي حاجة بتفرق في نفسيتي وتفرق معي وشخص أخر بيلعب كرة ولكن النقد القاسي الحقيقي أثر فيّ جدا، وكان أول فيديو خاص لي بالزومبا وتم تسريبه كنت في إيفنت دعاية لمستشفى بهية للسرطان وقعدت بعدها 3 أيام في حالة اكتئاب وكان درسا مهما جدا، ولكن قلت بعدها لو ظللت هكذا لن أعيش حياتي، الناس مش مستوعبة فكرة الحرية وأنك تضايق الأخرين ليست حرية وأنت هكذا تضايقه ودخلت على حريته هو، ولن أبطل زومبا أبدا وهي تمنحني طاقة ومن يحضر معي بيكون مبسوط جدا وبشوف الفرق في عيون الناس”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك