تستمع الآن

استشاري أمراض تخاطب: التكنولوجيا تسبب تأخر في الكلام للأطفال

الإثنين - ١٦ يوليو ٢٠١٨

قالت الدكتورة رشا سامي، استشاري أمراض التخاطب ومؤسسة مركز لذوي الاحتياجات الخاصة، إن الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة يمتلكون الكثير من القدرات التي يمكن العمل عليها.

وأضافت خلال حلولها ضيفة على برنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور، على “نجوم إف إم”، اليوم الإثنين، إن مصطلح الاحتياجات الخاصة موسع جدًا ويندرج تحته: فرط الحركة أو تشتت الانتباه أو الشلل الدماغي أو التوحد.

وأكدت رشا، أن المركز الذي تم افتتاحه يعمل بالتوازي مع مدرسة أيضًا لذوي الاحتياجات الخاصة، قائلة: “قررت الاتجاه إلى المركز من أجل إفادة الجميع، خاصة أنني وجدت الكثير من المراكز الموجودة حاليًا، القائمين عليها غير أطباء وبالتالي فإن الخدمة المقدمة غير إيجابية وغير مفيدة”.

نظام أمريكي

وتابعت: “أنا لم أبدأ بالمركز لكن الأمر بدأ بمدرسة، حيث دمجت بين الكيانين، حيث إن سبب الاتجاه للمركز يعود إلى طلب عدد كبير من أهالي أطفال أصحاب القدرات الضعيفة للانضمام للمدرسة لكن قدراتهم أو عمرهم أقل أو أكبر وبالتالي فإن المركز هو الأنسب، للتعامل مع تلك الحالات”.

وأشارت رشا إلى أنه قبل انضمام الطفل إلى المركز يتم عقد جلسة مع الأهل، ثم عمل تقييم من اجل معرفة قدراته ومعرفة أين المشكلة.

واستطردت: “الاتجاه حاليًا الآن هو دمج مع مدرسة أمريكية عادية لا يوجد بها أي طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، كما يعمل المركز طوال العام لاستقبال الحالات مع المدرسة”.

خطر التكنولوجيا

وشددت رشا على ضرورة اهتمام الأباء والأمهات بأولادهم وعدم تركهم فريسة للتكنولوجيا، قائلة: “لازم الأب والأم يمنعوا أي تواصل تكنولوجي من كل الأعمال لأنه يأخر الكلام للطفل، كما أن الصغار لا يتفاعلون مع التليفزيون”.

وأكملت: “يجب على الأب تعويض التكنولوجيا بالتعامل المباشر مع الطفل، أو الذهاب معه إلى النادي من أجل ممارسة نوع من الرياضة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك