تستمع الآن

6 آثار سلبية لمقارنة طفلك بالآخرين.. والطرق البديلة لتحفيزه

الثلاثاء - ٢٦ يونيو ٢٠١٨

غالبا ما يكون الدافع الوحيد لمقارنة طفلك مع الآخرين هو إثارة المنافسة في الطفل. بحيث يمكن لهذا الشعور دفع الطفل للتفوق. التنافسية هي بالتأكيد قوة دافعة للأداء. لكن هل هي الأفضل لطفلك؟

قالت رنا خطاب في برنامج “بنشجع أمهات مصر” أن هناك آثار سلبية للمقارنة كما ذكرت الطرق البديلة لتحفيز طفلك.

1- الضغط: يشعر الطفل بأنه تحت ضغط إذا تمت مقارنته باستمرار. مهمتك هي عدم الضغط عليه لتحسين أدائه لأن ذلك قد يأتي بنتائج عكسية. تحدث مع طفلك، إذا كان هناك شيء يضايقه ويؤثر على أدائه. ابتكر الحلول معه.

2- تقليل الثقة بالنفس: يبدأ الطفل الاعتقاد بأن الآخرين هم أفضل منه وأنه غير قادر على الأداء جيدا. يعتبر هذا الشعور ضار جدا للنمو الشخصي والأكاديمي للطفل.

3- التقليل من قيمة الذات: إذا سمع الطفل على الرغم من جهوده، أنه بحاجة إلى تقليد الطفل الآخر لأداء عمل بشكل جيد، فإن هذا يقلل من تقديره لذاته. وقد يتسبب ذلك في تدهور أدائه أكثر.

4- زيادة الإهمال: إذا تم تجاهل مواهب الطفل أو إنجازاته باستمرار، فقد لا يكلف نفسه عناء إرضائك بعد الآن لأنك تفضل بشكل واضح الطفل الآخر الذي لديه إنجازات أفضل من وجهة نظرك.

5- قمع المواهب: إذا كان طفلك يحب الرسم، ولكنك تفضل أن يمارس الرياضة، وشعر الطفل أن موهبة الرسم ليست في موضع تقدير، فقد يمارس الرياضة لأجلك ولكن أدائه قد لا يكون جيدا فيها. مما يسبب ضياع الموهبة التي كان يملكها وهي الرسم، ويصبح شخص بلا موهبة.

التركيز على نقاط القوة تحفز طفلك على التفوق

6- وضع مسافة بينك وبين طفلك: إذا تمت مقارنة الطفل بشكل سلبي ضد إخوته أو أصدقائه أو جيرانه. يشعر الطفل أنه غير مقبول بالنسبة لك وأنك غير راضٍ عنه. وتصبح مصدر الأذى له وسيحاول الحفاظ على مسافة منك. قد يجعل هذا طفلك يشعر بعدم الأمان ويفقد الثقة فيك.
الطرق الإيجابية لمساعدة طفلك

شجع طفلك للتعامل مع نقاط ضعفه: اسأل إذا كان طفلك بحاجة إلى أي مساعدة، وحاول دعمه.

الثناء على نقاط القوة: مهما كانت المهمة التي يؤديها طفلك بشكل جيد، قم بتقديرها والثناء عليها.

تقديم الدعم والحب غير المشروط: إذا لم يتمكن طفلك من الأداء بشكل جيد، فلا تجعله يشعر بأنه قد خيبك أو أحرجك. إدعم طفلك دائما. قم بتشجيعه على مزيد من الممارسة ودائما قدر جهوده خاصة في الأماكن العامة.

تذكر دائما أن كل طفل مميز وفريد من نوعه، ولديه اهتمامات مختلفة، ونقاط قوة ونقاط ضعف مختلفة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك