تستمع الآن

“وشوش”.. أحمد فؤاد نجم “اليتيم اللي مش متربي الذي ربى كل مبدعي مصر”

الجمعة - ١٥ يونيو ٢٠١٨

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، عن الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم، وذلك في حلقة، يوم الجمعة، من برنامج “وشوش” على “نجوم إف إم”.

“وشوش” يقوم على تحليل قصص نجاح الشخصيات التي أثرت في وجدان المصريين بأعمالهم سواء كانت سياسية أو رياضية أو فنية أو أدبية بشكل مكثف في المعلومات وبطريقة حكي مبسطة وسلسة.

وقال عيسى: “عمنا أحمد فؤاد نجم “الفاجومي”، والذي توفى 3 ديسمبر 2013، لم يمت مفيش شاعر بيموت، وهو حالة خاصة تماما مناضل مكافح مبدع بديع جميل أصيل، لكنه أيضا الزاهد العبثي العدمي الحالم المحارب المجاهد، الساحر الساخر، جامد وصلب لكنه مرن ولين، حاد ومندفع لكنه معتذر ومسامح، مسافر مهاجر لكنه ساكن وقلق، هو الأنيس النافر المعافر الراضي، القانع المتمرد الشرس الغلبان، المتواضع غرورا، اللئيم الطيب، الخبيث الساذج، الحر السيد، المنشد شاعر الربابة والصبابة”.

وأضاف: “هو العاشق المواطن والوطني المتعصب الأهلاوي، العابث الملتزم، الواضح المتناقض.. بذئ شديد الأدب، صاحب المزاج وصاحب الناس كلها، اليتيم اللي مش متربي الذي ربى كل مبدعي مصر، أخشن حنون ممكن تشوفه، وأحسن خشن يمكن تعرفه، لم يكمل تعليمه فأكمل تعليمنا جميعا، أستاذ ومدرسة وجامعة وورشة وقهوة ومصطبة وغرزة، صبور جدا ضيق الصدر، بيحب الحب لكن مش مركز في المحبوب، لم يكل ولم يمل، حتى تشاءم من تفاؤله لم ينحن أبدا ولم يهدر كرامته أبدا فهو يعيش باليومية، عمي وعم الناس بحالها”.

وتابع: “أحمد فؤاد نجم ما كنا نظن أنها هيعملها فين ويموت، لكن من امتى مات الشعراء، لا نجم مات، ولا الأبنودي ولا محمود درويش ولا صلاح جاهين ولا حافظ إبراهيم ولا نزار قباني ولا فيه شاعر بيموت، بيعيش يموت ما يكتب شعره ومهما جسده راح بعيد وأفني يظل هذا الشعر والفن والإبداع، ومن يقوله إنه مات يبقى ما بياخدش باله هو بيتكلم عن مين، لسه بيؤدي ويقول ويحكي لسه شعره داخلنا وبنغنيه ويغنينا لا يستحق مرثية أبدا، فتقريبا مراثيه مكتوبة على أعمدة المعابد”.


الكلمات المتعلقة‎