تستمع الآن

“وشوش”.. أحمد خالد توفيق “العفيف المترفع” الذي صار أغنى الأغنياء بالحب

الخميس - ١٤ يونيو ٢٠١٨

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، عن الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق الذي توفي في 2 أبريل الماضي، وذلك في حلقة اليوم الخميس من برنامج “وشوش” على “نجوم إف إم”.

“وشوش” يقوم على تحليل قصص نجاح الشخصيات التي أثرت في وجدان المصريين بأعمالهم سواء كانت سياسية أو رياضية أو فنية أو أدبية بشكل مكثف في المعلومات وبطريقة حكي مبسطة وسلسة.

وقال إن خالد توفيق كان مثقفًا جدًا لدرجة أنه كان بسيطًا جدًا، وكان عفيفًا مترفعًا لدرجة أنه صار أغنى الأغنياء بالحب وبوجدان الناس، وتعلق وشغف الشباب به، مؤكدًا: “أجيال بالكامل تربت عقليًا ووجدانيًا على كتابات أحمد خالد”.

واستطرد: “هو قرين تجربة الكاتب نبيل فاروق للشباب، ورغم فارق السن الصغير بينهما، لكن الفارق في التناول والتعامل مع الأدب وما قدمه الثنائي لأجيال الشباب أعطانا غنى، وكنا أكثر أشخاص استفدنا منهم في تنوعهما واختلافهما”.

أحمد خالد توفيق

وأكمل: “توفيق قارئ للأدب العالمي وقرر نقله للقارئ المصري، وكان مستغربًا أن اجيال كثيرو لم تر وتقرأ الروايات العظيمة الرائعة التي صدرت منتج ونتاج الثقافة الأوروبية والغربية، وقام بمهمة الجسر في تلك المرحلة”.

وأشار إلى أنه من النوع الذي يحب أن يشارك الآخرين الأعمال الرائعة، قائلا: “خالد توفيق كان يفرح بالعمل الروائي وأراد أن ينقل المتعة والإحساس الذي وصله للعالم كله، وقدم للشباب روايات عالمية مترجمة، وأخذ بيد جيل كامل لمنطقة أدب مختلف ومغاير”.

وتابع عيسى: “خالد توفيق عندما يكتب روايات وسلاسل كانت تتضمن إحساسًا إنسانيًا عالميًت وثقافات مختلفة وهو ما ظهر في (ما وراء الطبيعة)، وهو رجل جامع إنسانيات في بوطقة واحدة”.

وقال: “كل روايات توفيق إنسانية بالمعنى الأرقى والأنبل، ورغم الروح الساخرة والإنسانية الكبيرة إلا أنه كان كاتبًا مكتئبًا وحزينًا وكان متشائمًا، وكتاباته كانت تقول إن الطبيعة أقوى رغم قوة الإنسان”.

وأكمل: “الكتابات كانت تقول إن الكابوس أكبر بكثير من القدرة على الحلم”.


الكلمات المتعلقة‎