تستمع الآن

ممدوح موافي.. تحدى الظروف للزواج من مسيحية.. وموقف وراء دفنه بجوار أحمد زكي

السبت - ٠٢ يونيو ٢٠١٨

حلت ياسمين موافي، ابنة الفنان ممدوح موافي ضيفة على برنامج “سيرة الحبايب”، مع زهرة رامي على “نجوم إف إم”، للحديث عن ذكريات الفنان الراحل وعلاقته الخاصة بالفنان الكبير أحمد زكي.

البرنامج من تقديم زهرة رامي ويتناول حياة الفنانين أو الشخصيات العامة المؤثرة الذين رحلوا، ويستعرض سيرتهم من خلال استضافة ذويهم أو أبنائهم أو أقرب المقربون والحديث عنهم من وجهة نظر شخصية من عاشوا معهم.

وأشارت ياسمين إلى أن والدها قرر الدخول لمعهد الفنون المسرحية بعد قدومه إلى القاهرة، وقرر الاستقرار في بيت جدته، التي قسمت المنزل إلى نصفين مسكن لها في النصف الأول، والنصف الثاني بيت طالبات.

وتابعت: “عندما قرر النزول من المنزل وجد والدتي وأعجب بها، وظل يتحدث معها وأخبرها برغبته بالارتباط بها إلا أنها أخبرته أن الأمر صعب لأنها مسيحية، وأكد لها عدم وجود مشكلة وأنه مستعد ليواجه الدنيا بشرط، أن تحترم ديانة أولاده، ووافقت ثم وافق”.

وأكملت ياسمين: “ارتبط والدي ووالدتي لمدة8 سنوات نظرًا لوجود مشاكل بين أهالي العائلتين، لكنهم ظلوا سويًا، وكان يفعل العديد من المواقف عندما يتقدم أحد الأشخاص لوالدتي، ويحطم سيارة المتقدم، ويدخل عليهم ويقول للعريس المتقدم (أنا لو منك أهرب)”.

وشددت على أنه وقف أمام أهله وفي الآخر تزوجا، وكان رومانسيًا إلى حد كبير، وكانت أول مرة ترى والدتي أن هناك شخص يتمسك بها بكل هذه القوة.

وأوضحت: “كان يحب الفرحة ويقول اللي نفسك فيه اعمله، وهذا سبب له العديد من المشاكل خاصة تجاه وزنه نظرا لتناوله الكثير من الأطعمة، وكان يتلقى أدوارًا تتحتم عليه أ ن ينقص وزنه وكان يفعل ذلك بالفعل، بينما يكون في منتهى السعادة إذا لم يطلب منه إنقاص وزنه في أحد الأدوار الفنية، حيث إنه لم يكن عنده أي اعتراض على أي نوع من الأطعمة”.

وأضافت: “كان مهتمًا طول الوقت أن يظل داخل المنزل لأوقات طويلة معنا، وكان يسعى لأن يذاكر أعماله الفنية بجوارنا”.

وأشارت ياسمين إلى أنه كان يميل إلى البنت أكثر من الولد، موضحة: “كان يميل للبنت عن الولد لأنه دائم القول، البنت لو مطلعتش وهي صغيرة واثقة من نفسها ستفقد تلك الثقة”.

روميو وجولييت

وأكدت أن ممدوح موافي كان مؤمنًا بفكرة الطاقات، حيث كان ينام خلال قراءة رواية روميو وجوليت، مضيفة: “كان يمتلك مفاتيح في شخصيته مثل الرومانسية، وكان يفكر باللغة الفرنساوية واللغة العربية الفصحي”.

المسرح 

وأوضح أنه كان يعشق المسرح وكان دائم القول إنه “مملكة”، قائلة: “كان يرى أن المسرح أبو الفنون لكن السينما عبارة عن تاريخ، وكان يقول أنا اشتغل سينما حتى يتم تأريخ اسمي، لكن أنا استمتع بالمسرح، وأنا أحب أن يقال عني حرفوش من حرافيش المسرح”.

أحمد زكي

وعن الدفن بجوار الفنان الكبير أحمد زكي، كشفت ياسمين”والدي شخص محب للحياة، وأحمد زكي قابل والدي بعد عرض مسرحي له، حيث أخبره وافي أن النقابة أصدرت شققا سكنية وشاليهات بأسعار مخفضة، إلا أن الأخير أوضح أن النقابة نزلت مقابر مخفضة الثمن، لكن ممدوح قال له إنه لا يحب ذلك الأمر، قائلا: (ليه السيرة دي)؟”.

وتابعت: “ممدوح قال أنا معي فلوس أشتري شاليه أو سيارة جديدة، أو فيلا، كما أنني بدل المدفن اثنين من ناحية أهلي في الفيوم، لكن زكي قال له هتتبهدل، وأنا سأحل الموضوع وأشتري مدفن في مدينة أكتوبر واللي يموت فينا يأخذ التاني معاه ويدفن بجواره، ووالدي قال له اللي يموت يعمل الآخر ما يريده”.

وأوضحت أن أكثر شيء ورثه ممدوح موافي هو عدم النظر من زاوية واحدة وتعدد الزوايا خاصة أنه مع تغير الزوايا تتفتح الرؤية أكثر، كما عرف عنه خفة الدم.

وأكملت: “عندما علم بإصابته بالسرطان، اتصل بالصحفيين وكذب الخبر، وقال لهم أنا لا أريد التعامل كمريض”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك