تستمع الآن

محمود البزاوي عن خروج مصر من كأس العالم: مابنعرفش نحلم.. ومحمد صلاح ظاهرة يجب أن تدرس

الخميس - ٢١ يونيو ٢٠١٨

أعرب الفنان محمود البزاوي، عن ضيقه مما اطلق عليه وضع ميزانية أو سقف للأعمال الدرامية، مشددا على أن الفن قوة مصر الناعمة والتي تجذب الملايين لو صرف عليها بشكل قوي.

وقال البزاوي في حواره مع يارا الجندي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “لسه فاكر”: “هذا الأمر لو طبق سيكون من الكوارث اللي حصلت، في مصر نمتلك الإبداع في التأليف والإخراج والتمثيل وهي سلعة مهمة طيب ما نصرف عليها ونسوقها في الخارج سواء بدبلجتها كالمسلسلات التركي أو تترجم ونبيع ونعرف نجيب من خلفها”.

وأضاف: “عندنا أسماء تعرف تجيب فلوس جامدة جدا، لو عملت سقف يبقى سأحد شكل الموضوع وأقل أني أصرف وأعمل صورة حلوة، لما أعمل فيلم مثلا عن حرب أكتوبر ويتم تسويقه جيدا فنري بطولاتنا للعالم كله، فنحن مش مدركين لقيمة قوتنا الناعمة بحق وحقيقي، إحنا مش بنعمل صينية كنافة في رمضان، ولو وصلنا لهذه المرحلة فنحن سنتعامل معها على إنها استهلاكية جدا، لا إحنا لازم نعمل حاجات قوية ومتكلفة، زي ما بيحصل في أمريكا هي صناعة تدخل أموال كبيرة، فهل يعقل أقول لعادل إمام مسلسلك بـ70 مليون فيجد الأخرين طالبينه بـ150 مليون فسيذهب لهم لأنهم عارفين قيمته وعارفين يسوقون عمله ويكسبون من خلفه أكثر من هذا المبلغ، صناعة الإبداع كل ما تخضع للوظيفة تفشل، ياريت المسألة تعمل مشكلة مش عند الفنانين ولكن لقوتنا الناعمة، ما أعمل فيلم عن بطل قومي وأوريهم للعالم الخارجي، القوة الناعمة هي الفن بكل جوانبه سواء رسم أو نحت وليس التمثيل فقط، وللأسف إحنا لم يعد لدينا حاجة حقيقية كلها أصبحت شبه البلاستيك إحنا مش عارفين نسوق أنفسنا”.

وتابع: “إزاي نصدر للأخرين الشعب المصري وبطولته، مش نصدر لأنفسنا بطولتنا، طبعا نتفرج ونستمتع ولكن أيضا علينا أن نري الأخرين ما لا يعرفونه عننا ولدينا كنوز تاريخية وحضارية.. ويجب أن يصرف عليها لكي يراها الخواجة، وأيضا تجدين لجان مثلا ترصد كام حلاة تدخين في المسلسلات وتطلب تغريمنا، أقول لهم إحنا اسفين طبعا إننا بنعمل عادة سلبية ولكنها حالة خاصة بالشخصية، ولكن دعونا نفكر في تجاوزات أخرى، ولكن للأسف نحن نفكر في كل حاجة بعيدا عن كل حاجة”.

كأس العالم

وعن خروج مصر من كأس العالم روسيا 2018، شدد: “بالطبع المونديال أثر على السينمات خصوصا وقت عرض مباريات مصر، وكان عندي توقع إننا سنتأهل ولكن لم يحدث، وكان عندي مدرس في ابتدائي وكان كفيفا ويدرس لنا مزيكا وكان يقول لنا اتعلموا ثقافة النجاح وحبوا النجاح ورحوا لها وللأسف إحنا مفتقدينها في مصر، ولا تنتظري من حد لا يعرف المستحيل لكي يعمل الممكن، كان زمان والدتي تقول لي إنت ليه عايز تجيب 50% فكر في الـ90 لكي تجيب الـ70، وإحنا كنا رايحين نلعب على الـ50% وإحنا كان علينا التفكير إننا سنلعب النهائي ولا يقف فقط حلمنا الذهاب فقط، ما بنعرفش نحلم، صلاح مثلا عرف يحلم ويتحقق ويارب تكون مصر على قدر حلمه، طيب ما كل واحد فينا يفكر في المستحيل لكي نعمل الممكن، واللي حصل نتيجة طبيعية هما بذلوا مجهود وهذه ثقافة عامة في النهاية، ولذلك لا تجدي فيلم يذهب للأوسكار ولا فيلم ينافس على جوائز إيمي، ولن نتخطى رمضان وأعماله في الوطن العربي، إحنا بنعمل وخلاص وأمر استهلاكي فقط”.

واستطرد: “كان عندي حلم وأتمنى نحقق نتيجة جيدة ونصعد، وكنت عامل مسلسل إذاعي لأحمد عز اسمه (عيد في ريال مدريد) ويحكي قصة شاب بيحلم يطلع من نادي سكة زفتى إلى ريال مدريد وكانت الخضة فظيعة ووصل لأنه اللاعب المحترف الوحيد في منتخب مصر وبيحرز أهداف وتوافق يوم تأهلنا لكأس العالم وفريق الريال بيلعب مع فريق أخر ووضعوا أمامه شرط جزائي خرافي وقال لهم اسجنوني وسألعب لمصر، والشعب وقف معه حينها وعملوا اكتتاب عام لكي يقفوا خلفه ويجمعوا له الشرط الجزائي، وجاء فعلا اللاعب المصري ووصل بهم للمونديال ودور الأربعة، وعلى لاعبينا الحلم للخروج للاحتراف، ولا نظل في محليتنا، ومحمد صلاح ظاهرة لازم يدرس، وهو فتح لنا باب وأمل وسقف صلاح أعلى من ليفربول وهو كان داخل ويشيل كأس العالم وكان لديه رغبه إنه يبهج المصريين وإدخال الكأس مصر، ونحن نقتدي بهذه الحلم”.

السوشيال ميديا

وعن تواجده في عالم السوشيال ميديا حيث يعد من أكثر الفنانين الناشطين في تويتر، أشار البزاوي: “اكتشفت أهمية التواجد في هذا العالم من أكرم ابني وهو دفعني بداية من حكاية البدلة والجاكيت مع أني كنت متحفظ ولكن هو قدر يفكني ولذلك علينا أن نفكر بعقل هذا الجيل لأن عقلنا كلاسيكي ومدرسي، وعلينا أن نعطيهم مساحة ونسمعهم ما عرفناه في 30 سنة هم يعرفونه في 30 ثانية، وأنا قررت أروح له مش هو اللي يأتي له وشابو لابني أكرم، وأعتبر نفسي طرف ولي وجهة نظر أقولها على تويتر”.

وعن المسلسلات الكوميدية هذا العام، أشار: “الضحك نسبي، وكل اللي على السوشيال ميديا كان عاجبهم مسلسل الوصية، وكان عاجبني جدا، وكنت أمام اثنين مبدعين جدا سواء أكرم حسني أو أحمد أمين، وأيضا ربع رومي كان فيه خيال مبهج وكانت الكوميديا هذه السنة كانت رائعة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك