تستمع الآن

محمد عمارة: هذه كواليس هدفي الضائع أمام الجزائر في تصفيات مونديال 2002

الثلاثاء - ١٢ يونيو ٢٠١٨

شرح محمد عمارة، نجم النادي الأهلي ومنتخب مصر السابق، تفصيل فرصة الهدف الضائع في تصفيات كأس العالم 2002، والتي يذكرها دائما الجمهور عن الحديث عن أسباب عدم وصولنا لكأس العالم منذ 28 عاما.

وقال عمارة في حواره مع كريم خطاب، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “حواديت المونديال”: “لعبت مرتين تصفيات 2002 و98، كانت الأولى أسهل لوصولنا وعملنا تصفيات رائعة وتعادلنا مع المغرب وكنا الأجدر والأحق وكسبنا السنغال أيضا هنا وذهبنا للجزائر وكنا متأخرين بهدف وميدو تعادل لنا بركلة جزاء ومن صغره هو كان جريئا وعنده قرار ومسك الكرة وسجل، ثم لعبنا ضد ناميبيا كسبناها في القاهرة 8-2، وعلى أرضها أيضا فزنا عليها، هي أسهل تصفيات على مدار التاريخ كانت تصفيات ممتعة ومن أفضل المباريات اللي عملتها مع المنتخب، وأيضا جيل محمد أبوتريكة وعمرو زكي كان يستحق التأهل لمونديال 2010، وفيه أجيال ظلمت بعدم وصولها للمونديال”.

وعن فرصته الشهيرة الضائعة أمام الجزائر، أوضح: “كنا أمام الجزائر ولكي نصل للمونديال كان يجب الفوز عليها 5 أو 6، وكان أمامنا مباراة ناميبيا بتلاعب السنغل وفرق الأهداف سيرجح الفرقة المتأهلة ولم نصل بسبب نقطة زائد فارق الأهداف، هذه الفرصة أحداثها تذكر حتى الآن لأن المباراة كانت مصيرية ولم أحرزها بسبب عبدالحميد بسيوني والذي كان واقفا أمامي ولم أرى للكرة وأنا كنت مكمل عليها ولم أتوقع أنها تأتي وتعدي من بسيوني وهو كان الأنسب أمام المرمى، والناس مفكرة إن الفرصة لم تصل بنا للمونديال، هذه مجرد فرصة ضائعة من المباراة ولم أكن حزينا بعدها، والحمدلله كان عندي نوع من الرضا النفسي خلال لعبي”.

وبسؤاله لو كان مدربا لمنتخب مصر حاليا مكان هيكتور كوبر فمن سيختار لضمه للفراعنة، أشار: “لو كنت المدرب كنت سأضم لاعبين جيدين مثل محمد حمدي، ومصطفى محمد المعار للزمالك لو كان سليما كنت سأفكر فيه، ولكن فيه عمود فقري وهيكل لا ينفع اللعب فيه، بداية من المرمى حتى الدفاع ووسط الملعب والهجوم، وأتمنى أن نتأهل للدور الثاني وأنت مصنف الآن من الفرق العالمية وتستحق التواجد في هذا المحفل بالتأكيد مثلك مثل البرازيل وإسبانيا”.

وعن الفارق بين هيكتور كوبرو ومحمود الجوهري، شدد: “الاثنين مدربين ممتازين، وأنا ضد الناس اللي بتهاجم كوبر وأنا رجل بحب الأرقام والرجل حقق ما نريد وصل بنا لنهائي كأس أمم أفريقيا وخسرت بشرف وكنت الأفضل ضد الكاميرون، وبالتالي نجح ووصلنا كأس العالم ونرفع له القبعة ووصلنا لمونديال منذ 28 عاما”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك