تستمع الآن

محمد صلاح في أول حوار بعد إصابته: سأبذل قصارى جهدي لألعب مباراة أوروجواي

الأربعاء - ٠٦ يونيو ٢٠١٨

قلق كبير انتاب الأغلبية العظمى من المصريين بعد الإصابة التي تعرض لها محمد صلاح المحترف في صفوف ليفربول في كتفه، خلال مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، حيث ترددت أنباء عن عدم استطاعته اللحاق بمباريات كأس العالم.

وتحدث صلاح في حوار صحفي مع موقع “بليتشر ريبورت” الأمريكي، عن ملابسات الإصابة والبرنامج العلاجي، والأمنية التي يريد تحقيقها.

وقال الدولي المصري: “سأبذل قصارى جهدي لألعب منذ البداية، أنا أقول دائما أنه عندما ترتدي قميص المنتخب الوطني فهو شيء مختلف لأي لاعب في العالم”.

وتابع: “الناس في مصر كانوا يريدون فقط العودة إلى كأس العالم، الكل كان سعيدا أننا عدنا، هذا جيد لأن لا يوجد ضغط، والعالم ينظر لنا كأن هذا ليس مكاننا، هذا جيد، لا ضغط على اللاعبين، ولكن إذا سألتني عما نقوله لبعضنا كلاعبين، نقول كلاما مختلفا”.

وأكمل: “أريد أن يراني الخصوم كلاعب خطير في الملعب، خطير في أي لحظة. من النادر أن يرى العالم مصريًا مشهورًا مثلي، ولكنني لا أشعر بالضغط هنا”.

سر البكاء

وتطرق صلاح إلى لحظة الإصابة التي تعرض لها من سيرجيو راموس، موضحًا: “أنا إنسان لذلك أشعر بالألم وكنت أفكر في نهائي دوري الأبطال بعد ذلك، فكرت فورًا في كأس العالم.”

واستطرد: “لا يمكنك التفكير في نهائيات كأس العالم خلال النهائي.. إنه نهائي دوري الأبطال”.

ألعاب البلاي ستيشن

وأكد صلاح أنه يحب ألعاب الفيديو، موضحًا: “ألعب ألعاب الفيديو مثل بلاي ستيشن 4، خاصة فيفا 18، وألعب بليفربول، وأمرر الكرة لنفسي”.

وأكد أنه يرغب في أن يبدل قميصه مع جيمس ليبرون من أفضل لاعبي كرة السلة عبر تاريخها، حيث أشار صلاح إلى أنه يحبه.

وقال: “أراه يلعب عندما أستطيع إنه مدهش وغريب الأطوار إلى حد ما، ورأيت بعضا من لعبه عبر يوتيوب، وليس الأمر متعلقا فقط بكرة السلة، ولكن عندما يتحدث وأنا أحبه”.

ويعد جيمس من أفضل لاعبي كرة السلة عبر تاريخها، كما أنه يخوض الآن مع فريقه نهائي دوري الرابطة الوطنية لكرة السلة للموسم الثامن على التوالي.

ويصر صلاح على أنه يريد أن يكون أكبر لاعب في العالم، قائلا: “إذا نظرت إلى مسيرتي كان العام الماضي أفضل من العام الذي سبقه، وكان هذا العام أفضل من العام الماضي، لكن هناك المزيد”.

وعن موسمه الأول مع ليفربول، قال: “أنا سعيد للغاية الآن فى ليفربول، لقد جعلونى أشعر كأنى فى بيتى، إنه أمر مدهش من المشجعين هنا، يغنون الأغانى لى فى الملعب ويهتفون باسمى ويرتدون قميصى فى كل مكان، إنه شىء جميل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك