تستمع الآن

عبدالمنعم مدبولي.. تلقى صفعة حقيقية في “ريا وسكينة” ورفض دخول أبنائه الفن

الجمعة - ٠١ يونيو ٢٠١٨

حلت أمل مدبولي، ابنة الفنان الكبير عبدالمنعم مدبولي، ضيفة على برنامج “سيرة الحبايب” على “نجوم إف إم”، مع زهرة رامي، للحديث عن ذكرياته والدها الراحل خلال شهر رمضان، وأبرز الأعمال الفنية التي قدمها وكواليسها.

البرنامج يتناول حياة الفنانين أو الشخصيات العامة المؤثرة الذين رحلوا، ويستعرض سيرتهم من خلال استضافة ذويهم أو أبنائهم أو أقرب المقربون والحديث عنهم من وجهة نظر شخصية من عاشوا معهم.

وأشارت أمل، إلى أن الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولي كان يعشق الجلوس في المنزل، وكان لا يخرج من المنزل طيلة شهر رمضان إلا للضرورة فقط، حيث كانت تعرض مسرحيات خلال رمضان.

وتابعت: “كان ينام لمدة ساعة بعد الإفطار نظرًا لأنه كان يقدم مسرحية في شهر رمضان، كما كان يسجل (جدو عبده) خلال الشهر الفضيل، بالإضافة إلى مسلسل (أبنائي الأعزاء) حيث كان يتم التسجيل لآخر يوم في هذا الشهر”، مشددًا على أن هذا المسلسل أثر على مصر كلها.

دور زوجته

وشددت أمل على الدور الكبير الذي كانت تلعبه زوجته، قائلا: “كانت جارته منذ الطفولة وهي بنت الجيران، وكان بينهما قصة حب منذ فترة، بجانب أنها درست سيناريو، وإلى حد كبير كانت ترغب في العمل مذيعة إلا أنه لم يساعدها”.

وتابعت: “عندما يكون هناك عمل، كانت زوجته تنقده نقدًا لاذعًا لذا لم يكن يرغب أن تذهب للمسرح فور بدء عرض مسرحيته الجديدة، وكان يقول لها (استني الطبخة تستوي)، إلا أنها كانت تذهب دون علمه لمشاهدة المسرحية ويعرف بعد ذلك أنها ذهبت، وفي المنزل كانت كل شيء”.

وأشارت أمل إلى أن عبدالمنعم مدبولي كان حنينًا جدًا وكان يعوضنا عن فترة عدم وجوده في المنزل، موضحة أنه خلال فترة تحضير لعمل فني كان يغلق باب غرفته من أجل زيادة التركيز، وكنا نتجنب التعامل معه حتى لا يخرج عن تركيزه.

وأكدت أمل: “فهمنا الكثير من الأشياء في الفن مثل احترام الاستوديو، بجانب احترام المسرح، وهو المختلف عن كل الفنون الأخرى”.

التحاق أولاده بالفن

وأكدت أمل، أن معظم فناني الزمن القديم لم يكونوا يرغبون في التحاق أولادهم بالوسط الفني لأن المهنة كانت متعبة جدًا، بجانب أنها غير مجدية وغير مربحة، قائلة: “لم يكن هناك تشجيعًا منه، وكان يفرق معه جيدًا الدراسة والشهادة”.

وأوضحت: “تحدث معي وقال لي الشغلانة دي ملهاش مواعيد ثابتة وعمرك ما هتستقري أو تتزوجي ومش هينفع ولا أتمنى أن تعيشي مثل هذه الأمور”.

وأضافت أنها ورثت عن والدها عبدالمنعم مدبولي، العصبية والملامح القريبة منها، مشددة على أكثر عمل حبه هو كل الأعمال الناجحة، مثل: السجين، والحفيد، وإحنا بتوع الأتوبيس، ونمرة 2 يكسب،

كما أنه كان يحب سمير غانم وفؤاد المهندس.

ريا وسكينة

وعن موقف حدث أكد لها أنه عبدالمنعم مدبولي الحقيقي، قالت: “في مسرحية ريا وسكينة عندما تعرض للصفع على الوجه من سهير البابلي، ظهر انفعاله، وهو أكد لي أنه والدي، كما أنه في مسلسل (بابا عبده) كانت اللحظات الحزينة والبكاء الذي كان يبكيه دموعًا حقيقية.

وتابعت: “لم يكن يتحدث في السياسة، هو كان مهتمًا بها إلا أنه لم يرد الحديث فيها، ولم يكن يتخيل أن أغنية (طيب يا صبر طيب) شخص ما يستولي عليها ويغير كلامها ويستخدمها استخدامًا سيئًا.

وشددت أمل، على أن نقطة ضعفه هي رؤية طفل يبكي أو طفل يعرف أن هناك شخص يتيم وبحاجة لمساعدة، خاصة أنه تربي يتيم ولم ير والده.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك