تستمع الآن

سيرة “محمد عوض”.. تبرعت له ماري منيب بجزء من غرفتها لينضم لـ”فرقة الريحاني”

الأحد - ١٠ يونيو ٢٠١٨

حل المخرج عادل عوض، ضيفا على برنامج “سيرة الحبايب” مع زهرة رامي، على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، للحديث عن والده الفنان الكبير محمد عوض.

البرنامج من تقديم زهرة رامي ويتناول حياة الفنانين أو الشخصيات العامة المؤثرة الذين رحلوا، ويستعرض سيرتهم من خلال استضافة ذويهم أو أبنائهم أو أقرب المقربون والحديث عنهم من وجهة نظر شخصية من عاشوا معهم.

وقال عادل، إن شكل منزل العائلة في رمضان كان طبيعيًا حيث الراديو الخشب الكبير، وكنا نستمع من خلاله لمسلسلات رمضان وهذا كان الشيء الأهم”.

وتابع: “محمد عوض كان مغرمًا بالفنان الكبير نجيب الريحاني، حيث إنه كان يمثل أعماله الفنية، وكان يأتي له في مسرح الجامعة بطلات الريحاني منهم عائلة راتب، وميمي شكيب، بجانب أعضاء من فرقة التمثيل منهم سعيد عبدالغني، والمخرج سراج منير في البروقة النهائية لمشاهدة العرض قبل عرضه على الجمهور.

مسرح الريحاني

وأكمل عادل: “كان عاشقًا للريحاني، وكان يذهب أمام باب المسرح ليراه ويجري وراء الحنطور الخاص بالفنان الكبير، ولم يجلس معه يومًا أو يسلم عليه حتى”.

وأضاف: “بدأ يمثل المسرحيات بعد وفاة نجيب الريجاني، ثم وطد علاقاته مع بطلات الريجاني وتبنوه وحدثوا بديع خيري عنه، حتى ذهب وشاهد عوض وقرر ضمه لفرقة الريحاني، لكن العقبة هي عدم حصوله على مكان، لذا الفنانة ماري منين تبرعت بجزء من غرفتها له حتى تكون غرفته الخاصة، وكانت صغيرة جدًا.

ماري منيب

وقال: “عندما التحق بفرقة الريحاني مثل أدوارًا صغيرة، حتى تبناه بديع خيري صاحب الفرقة، وكان وقتها عادل خيري من يؤدي دور البطولة في الفرقة، وعندما كان يمرض كان يتم الاستعانة بمحمد عوض بدلا منه”.

وأشار إلى أنه من هذا الموقف بدأ في صنع جماهيريته، ويحصل على الثقة وقدم 50 مسرحية خلال 4 سنوات، ثم انضم لفرقة “ساعة لقلبك”، ثم تحدث معه الفنان عبدالمنعم مدبولي للانتقال لمسرح التليفزيون، وعرض عليه “جلفدان هانم” التي رفضها في البداية حيث برر أنها “تراجيدية بحتة”، قبل أن يوافق عليها.

وتابع عادل: “عندما قدمها كان بها طعم كوميدي ومن هنا قيل عنه (فيلسوف الكوميديا) أو (الضاحك الباكي)، وهي كوميديا سوداء ونجحت جدًا بعد ذلك”.

وأضاف: “جاءت مسرحية (نمرة 2 يكسب) بعد ذلك، ونجحت نجاحًا باهرًا وهي الأيقونة بالنسبة له، وشارك فيها عمالقة المسرح مثل: عبدالمنعم مدبولي، وخيرية أحمد، والسيد راضي.

وتابعت: “كان رجلا وطنيًا وممثل أساسيًا في رحلات بناء السد العالي، وكان الأسرع استجابة لهذه الدعوات، كما مثل للجنود في اليمن من دون ديكور، ثم سافر إلى 52 ولاية أمريكية وفرنسا وكندا والمكسيك.

محمد عوض مع ابنه

وأشار عادل عوض، إلى أن والده الفنان الراحل تمكن من الحصول على مسرح الزمالك بموافقة من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، مقابل عائد مادي 1000 جنيه في العام، موضحًا: “كان مبلغًا كبيرًا خاصة أن التذاكر كانت بـ 50 قرشًا وجنيه، و20 قرشًا”.

وأكملت: “محمد عوض ورث الفن والانضباط، وتعلمت منه الصبر والقراءة، وفي آخر أيامه كان يحب قضاء إجازة يوم أو اثنين أمام البحر، خاصة أنه كان يريد أن يكون بحارًا ووالده رفض بسبب أشقائه البنات”.

وعن أكثر عمل محبب له، أوضح: “جلفدان هانم، ونمرة 2 يكسب، ونقطة الضعف، وشرارة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك