تستمع الآن

حكايتها.. “مادونا” من خادمة لأهم وأشهر وأغنى مطربة في العالم

الأحد - ٠٣ يونيو ٢٠١٨

تطرقت مريم أمين، يوم الأحد، عبر برنامج “حكايتها”، على نجوم إف إم للحديث عن مادونا، وهي مغنية وراقصة وكاتبة أغاني ومنتجة وممثلة وسيدة أعمال وناشطة إنسانية أمريكية، حائزة على العديد من الجوائز والترشيحات.

وقالت مريم: “بطلة حكاية النهاردة هي واحدة من أشهر نجمات العالم.. هي ممثلة ومطربة وكاتبة ومنتجة وملحنة ومخرجة وسيدة أعمال وناشطة إنسانية، في 2008 مجلة “فوربس” أطلقت عليها لقب أغنى امرأة في العالم، وبـ13 ألبوما غنائيا قدرت تحصد لقب أهم مطربة عالمية.. على مدار 36 عاما فن فضلت تكسب المزيد من الشهرة والنجاحات اللى جعلت التاريخ يذكر اسم مادونا”.

وأضافت: “ولدت مادونا في الولايات المتحدة وكانت بتنتمي لأسرة متوسطة عبارة عن أب وأم و6 أولاد ترتيبها بينهم الثالثة، لما أصبح عندها 5 سنوات اتوفت والدتها بعد صراع مع مرض سرطان الثدي ووالدها اضطر إنه يتجوز عشان ماكنش قادر يخلى باله من الأولاد لوحده، لكن الست اللى اتجوزها كانت بتعامل الأولاد بشكل سيئ”.

التمرد

وتابعت مريم: “قالت مادونا في حوار لها لما كبرت: رأيت نفسي حقا سندريلا فأردت الابتعاد عن ذلك، تمردت على البيت وتركته فى سن صغير جدا ولأنه لم يكن معها فلوس حتى إنها تكمل دراستها بدأت تشتغل خادمة في المطاعم والكافيهات ولما ركبت أول عربية تاكسي في حياتها عشان تروح نيويورك قالت إنها ماكنش معاها في جيبها غير 35 دولارا وإن دا أكتر شيء شجاع في حياتها لحد النهاردة لم تكن تعرف إن هذه الدولارات القليلة هيتحولوا لثروة تجعلها من أغنى أغنياء العالم”.

بداية النجاح

واستطردت: “بالرغم من إنها كانت متمردة لكن لم تهمل دراستها بالعكس كانت متفوقة جدا وكملت دراستها جنب شغلها وبقت رئيسة فريق التشجيع والرقص فى جامعتها ميشيجان اللي أدتها منحة للدراسة في، وهذا كان أول خطوة ليها في الفن بعدين بدأت خطواتها الحقيقية لما أخدت دور البطولة فى فيلم ” Desperately Seeking Susan ” وغنت فيه أغنية “The Groove” اللي احتلت المرتبة الأولى في قائمة الأغانى الراقصة وغنت فى حفل MTV للموسيقى أغنيتها ” Like A Virgin ” اللى حققت نجاح كبير جدا وبعدها طرحت ألبوم “The like a prayer” فى الوقت دا كانت دخلت أغنيات مادونا قائمة توب 10، 21 مرة تقريبا، وبيعت ألبوماتها لأكثر من 70 مليون نسخة وحققت مبيعات بـ1.2 مليار دولار”.

نجمة الشاشة

وأشارت مريم: “شاركت مادونا فى بطولة فيلم Evita واللى خدت عليه جايزة جولدن جلوب Golden Glob كأفضل أداء وبعده على طول شاركت فى فيلم ” You Must Love Me ” اللى نالت عنه جائزة الأوسكار كأفضل أغنية فيلم.. وفى هذا الوقت لقبت (نجمة الشاشة)، وعلى الصعيد الشخصى فمادونا متعددة العلاقات ودائما بتبحث عن السعادة ويمكن هذا كان السر في دخولها علاقات متتالية طول حياتها”.

الزواج

وتابعت: “العلاقات اللى وصلت للزواج كانت بدايتها الممثل شون بن، اللى تعرفت عليه وقت تصوير فيلمها ” Material Girl ” اتجوزوا بعد نجاح الفيلم واتطلقوا بعد 3 سنين، ثان جوازة كانت من الممثل كارلوس ليون وخلفت منه بنتها ماريا، والجوازة الثالثة كانت من المخرج والمنتج جاي ريتشي، وخلفت منه ابنها ريكو، ودى كانت أطول علاقة في حياتها لأنها استمرت 7 سنوات ونصف، لكن برضه فشلت وأخذت مادونا تعويض أو مؤخر 60 مليون جنيه إسترليني”.

الجانب الإنساني 

وأوضحت: “أما الصعيد الإنساني فتعتبر مادونا من أكثر نجوم العالم اللى بيشاركوا فى أعمال خيرية وبيتبرعوا بملايين لجمعيات حقوق الإنسان، وهناك واقعة شهيرة جدا فى حياتها لما سافرت مالاوى سنة 2006 عشان تشارك فى افتتاح ملجأ للأيتام وتقدم الدعم المادى للدولة، رأت طفل اسمه ديفيد باندا وأعجبت به جدا وقررت تتبناه ووقعت استمارة تبني وأخذت الطفل وسافرت بيه فى نفس الشهر بمجرد ما خرجت بيه من بلده وحصل جدل كبير جدا حول الأمر، لأن دستور مالاوي بينص على أن مٌتبنى الطفل لازم يكون مقضى على الأقل سنة كاملة في الدولة والصحافة بدأت تهاجم مادونا، وقالوا إنها لا تحترم قوانين البلدان وإنها استغلت أموالها ونفوذها فى تسهيل عملية التبني.. لم يكن أمامها وقتها غير إنها تبعت خطاب رسمي لأشهر برنامج في العالم برنامج أوبرا وينفري، وشرحت فيه هى ليه عملت كده وقالت إن وضع الطفل صعب وإنه يعانى من الملاريا والسل والالتهاب الرئوي ولازم يتعالج خارج بلده وماكنتش تقدر تسيبه وتمشى وبكده كسبت الجميع في صفها من جديد”.

واختمت: “أصبحت مادونا عنوان للفنان الذكي وأيقونة لفن الاختيار الجيد.. وما زالت قادرة على الاختيار ولسه اسمها مكمل فى طريق النجاح اللي بدأته”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك