تستمع الآن

جلال عامر الذي يحول حزن الواقع إلى جملة مضحكة تفجر الحزن أكثر

الثلاثاء - ١٢ يونيو ٢٠١٨

ألقى الكاتب الصحفي والإعلامي إبراهيم عيسى، الضوء على سيرة الكاتب الراحل جلال عامر، عبر برنامج “وشوش”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم.

وقال عيسى: “الكاتب الساحر الساخر جلال عامر من مواليد 52، والأهم أنه بطل من أبطال حرب أكتوبر، وروعة هذا الشخص الجميل الطيب الحنون المتألم المترفع المتعفف لم تغب عنه كمقاتل لحرب أكتوبر، أخذ من هذه الروح القتالية الشخص المتعفف عن المعارك الصغيرة وأصبحت روعته في المعارك الكبيرة”.

وأضاف: “جرأته وشجاعته في حرب أكتوبر تحولت لشجاعة لمواجهة الأخرين برأيه وسخريته، وظل يكتب دون أن ينتبه له أحد إلا أصدقاءه وصحبته ولم يرى أحد النور اللي اسمه جلال عامر، حتى نشر في الجريدة التي كنت رئيسا لتحريرها وبدأ يكتب لأنه ذهب في منطقة منورة فظهر نوره أكثر، حتى جاء لي في غاية الألم ويعتذر عن عدم إكمال كتابته معي لأنه تلقى عرضا أكبر من جريدة أخرى، وهذا الأمر كان مأثر فيه جدا وعارف الدنيا وظروفها  والتزاماته مهمة لكل واحد فينا، ولكن هو كان غير مقدر وكان يريد التمسك بمشروعنا وجريدتنا في مواجهة أي إغراء، وظلت محفورة في كل سطر من سطوره وحرف من حروفه، والبعض الآن ينصب باسمه ويكتب على مواقع التواصل الاجتماعي مقولاته ولا ينسبونها له”.

واختتم: “جملته التي تحمل التناقض والسخرية معمولة بصياغة ذهب، فاهم ومشاور صح ويطلق رصاصته وهي ناعمة ساحرة ولكنها تنزف دما، هذا هو جلال عامر اللي يحول حزن الواقع إلى جملة مضحكة جدا تفجر الحزن أكثر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك