تستمع الآن

تركي آل الشيخ يتوعد “بي إن سبورتس” بسبب هجوم القناة ضد السعودية

الجمعة - ١٥ يونيو ٢٠١٨

شن رئيس مجلس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، يوم الجمعة، هجوما شديدا ضد قنوات “بي إن سبورتس” القطرية، مشددا على أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه كل التجاوزات الصادرة عن القناة تجاه السعودية.

وفي تغريدة له على صفحته الرسمية في “تويتر”، يوم الجمعة، قال تركي: “سوف نقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه كل التجاوزات الصادرة عن قناة “بي إن سبورت” تجاه السعودية ومنتخبها ورياضتها ومسؤوليها، واستغلالها الرياضة لأغراض سياسية”.

وأضاف: “وهذا دليل جديد على صحة موقف الجهات المختصة السعودية حين حظرت هذه القناة عن أراضيها”.

وتأتي ردة فعل رئيس مجلس الهيئة العامة للرياضة السعودية هذه بعدما دار بين محللي مباراة السعودية وروسيا ضمن نهائيات كأس العالم لكرة القدم لعام 2018 على قناة “بي إن سبورت” في المباشر.

حيث قال المحلل الرياضي علاء صادق، في ستوديو القناة إن اتحاد كرة القدم السعودي والجهاز الفني واللاعبين ورئيس الهيئة كلهم موظفون لدى ولي العهد محمد بن سلمان، ولا يستبعد أن يراهم ذات يوم في فندق “ريتز كارلتون” في العاصمة السعودية الرياض، الذي سبق أن شهد احتجاز مجموعة من الأمراء المتهمين بالفساد، ليضحك كل الموجودين.

وكان صادق يتحدث عن تداعيات الخسارة على الأوساط الرياضية السعودية، حيث اعتذر رئيس هيئة الرياضة، المستشار في الديوان الملكي، تركي آل الشيخ، عن النتيجة، وسط موجة غضب وانتقاد لأداء الفريق السعودي من قبل جماهيره الكثر.

وكان المحلل صادق ينتقد المستشار آل الشيخ، ويطالبه بالاستقالة، خلال برنامج تحليلي رياضي يستضيف مقدمه ثلاثة ضيوف بينهم المصري صادق، حيث قال إن على آل الشيخ توجيه اعتذاره وتحمله للمسؤولية لملك البلاد سلمان بن عبدالعزيز، وليس لولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وفي مساء أمس الخميس، ألحق المنتخب الروسي هزيمة ساحقة بنظيره السعودي، بخمسة أهداف نظيفة، في المباراة الافتتاحية للنسخة الـ 21 من بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018 بروسيا.

وأثار الحديث السياسي للضيف المصري في المحطة القطرية انتقادات لاذعة في السعودية، وردود فعل تطالب الفيفا بالتدخل ومعاقبة القناة على إساءة أحد محلليها للسعودية على حد وصف عدد من المدونين السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي.

وتمتلك المجموعة التلفزيونية القطرية، حقوق بث حصرية لغالبية البطولات الرياضية العالمية في الشرق الأوسط، وتتيح مشاهدتها عبر اشتراكات مالية.

ولم تعلق إدارة القناة على ما أعقب بث برنامجها عن المباراة الافتتاحية لكأس العالم، فيما لم يرد تعليق من المسؤولين السعوديين عن الرياضة على القناة والانتقادات التي طالتها، وما إذا كانوا سيتخذون إجراءات رد.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك