تستمع الآن

بيومي فؤاد: “بكيت لبيع سيارتي الـ128 لأن رزقها كان واسع”

الخميس - ٠٧ يونيو ٢٠١٨

حل الفنان بيومي فؤاد، ضيفًا على برنامج “التوصيلة” مع تامر بشير على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، للحديث عن ذكريات أول أيام تعلمه قيادة السيارة، وأول سيارة اشتراها.

ويقدم تامر بشير برنامج “التوصيلة” يستضيف فيه النجوم في سيارته ويتحدثون خلال الطريق عن ذكريات النجم وعلاقته بالسيارات ودورها في حياته ومشواره الفني وذكرياته مع الطرق وإظهار جانب مختلف في حياة كل فنان.

وقال بيومي، إن من علمه قيادة السيارات في البداية هو زوج شقيقته، حيث أخبر عائلته أن بيومي هو الوحيد بين أشقائه من يقدر على قيادة سيارة، موضحًا: “عقب ذلك ذهبت إلى مدرسة لتعلم القيادة، إلا أن المعلم كرهني في قيادة السيارات، وشعرت أن السيارة التي أقودها مسروقة، ويقول لي أوعى العربية تبطل منك، وخلي بالك من ظابط المرور”.

وتابع: “كان شخصًا بشعًا ورميت له المفاتيح وقلتله مش عايز الفلوس، وحسبي الله ونعم الوكيل فيك، كان شخصا مملا”.

وأكمل بيومي فؤاد: “عقب ذلك اشتريت سيارة فيات 128، وكنا نصور احتفالات أكتوبر في شارع صلاح سالم، وكان لي صديق فنان بعد البروفات يذهب معي عندما أقود السيارة”.

واستطرد: “عندما قررت بيع السيارة 128، بكيت لأن رزقها كان واسعًا، بالإضافة إلى أنها ظلت عام كام دون أن أغير فيها شيئًا”، مشددًا على أن كل السيارات المستعملة التي اشتراها لم تؤخره عن التصوير، إلا أنه تعرض لهذا الموقف عند شراء سيارة جديدة.

صفات سيارته

وعن صفات سيارته، قال: “الهرجلة أبرز ما يميز عربيتي وألعن ركنة بركنها في المعادي تحت منزلي”، منوهًا بأنه يحب السيارات الكبيرة والضخمة.

وأوضح أنه يحب أن يجلس بجواره الفنان أحمد فتحي، بينما في المقعد الخلفي ابنته، كما أنه يحب أن يغلق الباب بغضب عقب نزول أحمد فتحي لأنه دائم الحديث والسباب.

واستطرد: “إذا قررت ضغط الفرامل مرة واحدة فستكون في الفنان رامز جلال، وربنا هيديني ثواب حج”.

وأكد أنه يجب توجيه الإضاءة القوية إلى ابنه محمد في مرحلة الثانوية العامة ولا يذاكر ولا يفتح كتابًا، لكن قلت له لو عايز تطلع ديلر قولي”.

وعن آلة التنبيه، قال: “أوجهها لنور ابنتي، وكانت ترغب في دخول معهد سينما قسم تصوير لكنني أقنعتها بأن تدخل قسم مونتاج، إلا أن تركيزها صفر في حياتها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك