تستمع الآن

المخرج أحمد شفيق: سيارتي تحتوي على الكثير من الأشياء وقد تجد بها “كتكوت”

الخميس - ١٤ يونيو ٢٠١٨

برنامج “التوصيلة”، يستضيف فيه النجوم في سيارته ويتحدثون خلال الطريق عن ذكريات النجم وعلاقته بالسيارات ودورها في حياته ومشواره الفني وذكرياته مع الطرق وإظهار جانب مختلف في حياة كل فنان.

وقال شفيق، إنه تعلم قيادة السيارات في مرحلة الثانوية العامة، حيث إنه كان يسرق سيارة والده ليلا ويتعرض للكثير من الحوادث ثم يعيدها مرة أخرى إلى مكان السيارة.

وأوضح: “في أحد المرات كان صديق لي اشترى سيارة واتصل بي وأخبرني بأن نخرج سويًا، وذهبنا بها من نادي الصيد في الدقي، حتى وصلنا إلى كوبري فيصل حتى عطلت السيارة، وقررت قيادتها بدلا منه، ثم اصطدمنا بجزيرة في شارع فيصل، وهذه كانت أول حادثة”.

وأشار إلى أنه يحب عند اقتناء سيارة أن يختبر “الكرسي”، لأنه يجب أن يكون مريحًا، بالإضافة إلى “المساعدين” لأن شوارع مصر مليئة بالمطبات.

وأضاف شفيق أن سيارته بها الكثير من الأشياء بداخلها، قائلا: “بها مميزات حيث من الممكن أن تجد بداخلها (كتكوت) بمعنى أن بها كل شيء، وهي منزلي وبيتي الأساسي ورقم واحد”.

وأكمل: “أحب أن يجلس بجواري وأنا أقود الفنان عمرو سعد لأنه هادئ الطباع، وفي المقعد الخلفي ياسين ابني”.

وشدد أحمد شفيق، على أنه يوجه الإضاءة القوية إلى مؤلفي الدراما لأنه يريدهم أن يتطوروا ويغيروا تيمة المسلسلات القديمة.

ونوه بأنه يحب رائحة العود والعنبر، موضحًا ستجدني أضعها في السيارة، لافتًا إلى انه يحلم مع المؤلف أيمن سلامة بتقديم عمل فني عن سقوط الخلافة الإسلامية.

وتابع: “موضوع حلو جدًا وقرأت عنه وبدأت في الكتابة فيه، لكن أتمنى إيجاد منتج على قدر كبيرة من الجرأة لتقديمه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك