تستمع الآن

“الريس حربي” و”الدب”.. دراما رمضان أعادت اكتشاف هؤلاء النجوم

الثلاثاء - ١٢ يونيو ٢٠١٨

الحياة فرص إما أن تستغلها أو تقف في مكانك لا جديد.. هذا ما أثبتته دراما شهر رمضان 2018 وخاصة مع تألق عدد كبير من النجوم “القادمين من الخلف”، كهجمة مرتدة في الدقيقة 90، ليثبتوا أن الفنان الموهوب سيظل عملة نادرة مهما جار عليها الزمن.

وشهدت دراما شهر رمضان، ظهور عدد كبير من النجوم الذي اختفى عدد منهم عن الشاشة الفضية لسنوات إلا أنهم عادوا أقوى وأكثر حضورًا، بالإضافة إلى كتابة شهادة ميلاد جديدة لعدد من النجوم الشباب الذين كانوا مفاجأة الموسم الرمضاني الذي أوشك على الانتهاء.

الريس حربي

بهذه الشخصية طل الفنان الكبير عمرو عبدالجليل على جمهوره في إطار مسلسل “طايع” الذي يقوم ببطولته الفنان عمرو سلامة، ومن تأليف “خالد ومحمد وشيرين دياب”، ومن إخراج عمرو سلامة، حيث تمكن عبدالجليل من تحويل دفة العمل إلى جبهته وأصبح هو صاحب الاهتمام الأول من المشاهدين قبل بطل العمل.

بلغته الصعيدية المتقنة وأدائه التمثيلي المبهر استطاع عمرو عبدالجليل أو كما يطلق عليه “الريس حربي” ضمن إطار المسلسل أن يعود بقوة إلى الساحة الفنية من خلال بريق مختلف كشف عن نجومية فنان عمره 57 عامًا.

وتمكن عبدالجليل من خلال شخصية “حربي”، أن يمزج الكوميديا بإطار من الأكشن والصراع بين تجار الآثار داخل المسلسل كما ظهرت طيبته ونقطة ضعفه في أكثر من موقف خلال المسلسل كان أبرزها بيع السرير الأثري والذي رفض لأنه يخص ابنته.

عبدالجليل الذي بدأ مشواره الفني مع المخرج الكبير يوسف شاهين، والذي اختاره بطلا لفيلم “إسكندرية كمان وكمان” عام 1990، أثبت أن البطل ليس بالضرورة أن يكون هو صاحب الدور الأول، وإنما ممكن أن يكون الثاني أو السنيد، طالما أن الأداء التمثيلي سيسمح لك بالإبداع وكسر التابوهات القديمة والمتعارف عليها.

تدور أحداث “طايع” حول الشاب الصعيدي طايع خريج كلية الطب، وله رأيه الخاص في قضية الثأر، لكن تقع له عدد من المشاكل، ومنها تورطه في تهريب الآثار، وخاصة أن أعز أصدقائه ضابط شرطة.

عاكف الجبلاوي

هيثم أحمد زكي، هو صاحب الانطلاقة المفاجئة خلال شهر رمضان الحالي، من خلال تقديم شخصية “عاكف الجبلاوي” ضمن أحداث مسلسل “كلبش 2″، والذي يقوم ببطولته الفنان أمير كرارة.

هيثم الذي ظل ملاحقًا بمقارنات وسائل الإعلام والنقاد بينه وبين والده الفنان أحمد زكي، استطاع أخيرًا أن يخرج من هذه الدائرة، خاصة أن البعض يربط بينه وبين الفنان الكبير الراحل بسبب التشابه الكبير بينهما.

هيثم زكي، الذي حل محل والده الراحل لاستكمال تصوير فيلم “حليم”، واجه الكثير من العقبات والإخفاقات خلال مشواره الفني، إلإ أنه أعاد اكتشاف نفسه من خلال شخصية “عاكف” الصعيدي الهارب من مطاردة الشرطة، ويتعاون مع دول معادية لمصر، كما يتعاون مع الإرهابيين والتكفيريين من أجل الأموال.

“المقارنة بيني وبين والدي ظالمة”، هكذا تحدث الفنان الشاب عن الربط بينه وبين أحمد زكي، في تصريحات صحفية سابقة.

وأضاف: “لا أحاول ولا أحب أن أقلد أحدًا حتى لو كان والدي الله يرحمه.. أنا حينما أوضع مع أحمد زكي في جملة مفيدة يصيبني القلق، لأن هذا ظلم رهيب، أن تضع أى شخص مع أحمد زكي، فما بالك بممثل شاب، فهو تاريخ كبير جداً”.

تدور أحداث “كلبش” بعد ترقية الرائد سليم الأنصاري، حيث ينتقل إلى مرحلة جديدة من حياته، فيتولى مأمورية الإشراف على سجن العقرب، وتنقلب حياته رأساً على عقب بعد قتل زوجته وشقيقته، وإصابته فيقرر الانتقام.

سمسم

بدأ مشواره الفني من عالم الإنترنت خاصة عبر برنامج “30 ثانية”، وكان بوابته للدخول إلى التليفزيون من خلال برنامج “البلاتوه” الذي حمل الطابع الكوميدي، واستطاع أن يحقق نجاحًا كبيرًا، أهله لدخول عالم التمثيل.

الفنان أحمد أمين أو كما اشتهر بشخصية “سمسم” في مسلسل “الوصية” مع الفنان أكرم حسني، وهو المسلسل الرمضاني الذي حقق نجاحًا باهرًا عند عرضه على الشاشات.

دويتو أكرم وأمين، ناجحًا إلى أقصى درجة، خاصة أن الأخير استطاع أن ينفذ الشخصية بشكل متقن بل أضاف إليها طابع طفولي عن طريق ارتداء تيشيرات “كارتون”، أصبحت فيما بعد الشغل الشاغل لرواد السوشيال ميديا.

تدور أحداث الوصية في إطار كوميدي حول شاب مستهتر ومتعدد العلاقات النسائية، يدعى إيبو، يتوفى والده تاركا له وصية واجبة النفاذ، فمن المفترض أن يبحث عن بعض الأيتام الذين طردهم والده من ملجأ للأطفال قديما، وينفذ لهم أبرز أمنياتهم وسط الصعوبات والمواقف الكوميدية، وذلك بمساعدة صديقه “سمسم”، وعندما ينفذ طلباتهم يتمكن بذلك من الحصول على الميراث.

الدب

عاد مرة أخرى الفنان الكبير إبراهيم نصر إلى الشاشة الفضية بعد غياب سنوات منذ فيلم “إكس لارج” مع الفنان أحمد حلمي، حيث عاد إبراهيم بشخصية الدب في مسلسل “فوق السحاب” مع الفنان هاني سلامة.

الشخصية التي ظهر بها إبراهيم نصر بعيدة بعض الشيء عن الكوميديا الصريحة، وهو ما اشتهر بها خلال مشواره الفني الضخم، لكنه ظهر بشخصية شخص مدمن دائم البحث عن الحشيش والمخدرات.

ويظهر إبراهيم نصر في المسلسل في أقوى وأزهى حالة تمثيلية، مشبعًا بخبرة سنوات في العمل الفني، خاصة مع وجود طاقم عمل على أعلى مستوى حتى أصبحت مشاهده ينتظرها الجمهور فى كل حلقة، لما تحتويه من تفاصيل دقيقة وعميقة.

وحققت شخصية “الدب” نجاحًا باهرًا بالشخصية التي قدمها، حيث إنه صرح لأحد المواقع الصحفية أنه يريد الاعتزال بعد الانتهاء من دوره، حتى يظل هذا الدور المتميز هو آخر أعماله.

تدور أحداث “فوق السحاب” في إطار من التشويق والإثارة حول شخص كان على علاقة حب بفتاة، وفجأة يدخل السجن، لكنه يهرب منه، ويسعى للانتقام.

الحاج بدر

يعد الفنان الكبير حسن حسني وجهًا مألوفًا للكثير من المشاهدين نظرا لأعماله الكثيرة في تاريخ السينما المصرية، كما أنه عاش فترة كبيرة من التألق الفني خلال السنوات الماضية، قبل أن يخفت نجمه ويبتعد عن الأضواء.

وخفت نجم حسن حسني ولم يصبح له دورًا قويًا سواء في السينما والدراما كما كان في السابق، إلا أنه عاد وبقوة من خلال مسلسل “رحيم” مع الفنان ياسر جلال، وهو ما يعتبر دورًا قوريًا لفنان هضم حقه لسنوات عدة.

الفنان الكبير لا يزال قادرًا على العطاء، فلفت الانتباه في دور الحاج بدر منذ بداية مسلسل رحيم خاصة في المشهد الذي سبب ضجة كبيرة عند عرضه، وهو خروج رحيم من السجن بعد 7 أعوام، فيجد والده قد تبدل حاله وفقد وعيه كاملًا، حتى إذا عاد إليه ولده بعد سنوات قضاها على الأرصفة.

وتفوق حسن حسني على نفسه وأصبح نجمًا من نجوم العمل، حيث كان سببا رئيسيا في زيادة نسب المشاهدة للمسلسل خاصة مع وجود مواقف كوميدية تميز بها الفنان الكبير.

ويرصد المسلسل قصة صراع تدور داخل المجتمع المصري، حيث “رحيم” رجل أعمال مصري، يعمل في غسيل الأموال وتهريب الدولارات، ويتم القبض عليه ويسجن لفترة ليست قصيرة، وبعد خروجه من السجن، يفاجأ بأن رجاله استولوا على جميع ممتلكاته، وشرد أفراد أسرته، فيبدأ رحلة بحثه عنهم واسترداد ممتلكاته.


الكلمات المتعلقة‎