تستمع الآن

6 أنواع من الأصدقاء لن تخلو منهم أي “شلة”

الأربعاء - ٠٢ مايو ٢٠١٨

في حياتنا الكثير من العلاقات، زملاء الدراسة أو العمل، الجيران، أصدقاء الجامعة، وغيرها من العلاقات التي نفضل أن نطلق عليها جميعاً علاقات الصداقة.

ورصد خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، أبرز الشخصيّات المشتركة بين أي “شلة” من الأصدقاء:

“الأكّيل”

عادةً ما يكون هذا الشخص وزنه زائداً، و يتمتّع بحسّ دعابةٍ رائع، وكل حديثه وكلامه عن الأكل والمطاعم، ، وعند وصوله لمقابلة أصدقائه، يقول جملةً من الجملتين: “أنا جعان”، “هتاكلوا فين النهارده؟”.

“الأوفر”

دائماً هذا الشخص من الشلّة صوته عالٍ، و يتحدّث بمبالغةٍ شديدة. قد تجد كلّ الموجودين في المكان ينظرون إليكم بإستغراب بسبب صوته العالي، والفضيحة الّتي يُسبّبها والمبالغة في سرد تفاصيل أي شيء أو فعل.

“الرغاي”

هذا الشّخص غالباً يأخذ عمولةً على كل حرفٍ ينطقه. فلو جلس صامتاً لفترة، يشعر بأنّ هناك شيئاً خاطئاً لو لم يتحدّث، و يشعر بعدم بالأمان!

“الرّوش”

هذا غالباً شخص يهتمّ بمظهره الخارجي بشكلٍ كبير، ودائماً ما يقوم بالنظر في المرآة في أي مكانٍ وإهتمامه الأساسي هو بالموضة والتسوّق، وغالباً ما تكون لديه نزعة غرور.

“الثورجي”

يكون أكثر كلامه عن الثّورة والحريّة والمظاهرات ومأثورات من جيفارا.

“الدراما كوين”

هذه الشّخصية دائماً ما تدعي الحزن طوال الوقت، وهذا يظهر بشكلٍ جليٍّ على “منشورات” حسابها الشخصي على “فيسبوك”، التي تقوم بنشرها كل دقيقة. ويجب أن تتنبّه لما توجّهه لها من أي كلام حتى لا تبكي وتتّهمك بإهانتها، كما أنّها طوال الوقت تتحدّث عن الخيانة والأشخاص السيّئين والحياة غير العادلة، وتبكي وتتشاجر مع أصدقائها من دون سبب.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك