تستمع الآن

ياسر جلال: أغنية “أنا ابن أبويا” حدثت بحذافيرها مع والدي

الأحد - ٢٧ مايو ٢٠١٨

أكد الفنان ياسر جلال، أن مسلسل “رحيم” والذي يعرض في شهر رمضان، يعد خطوة مهمة لتأكيد نجاح مسلسل “ظل الرئيس”، والذي لاقى نجاحًا ضخمًا في شهر رمضان الماضي، وذلك خلال حلوله ضيفا في برنامج “بحب السيما” مع جيهان عبدالله، على “نجوم إف إم”.

“بحب السيما” يعتمد على استضافة مجموعة من أشهر نجوم الفن، وتطرح جيهان عبدالله على كل نجم مجموعة من الأسئلة على أن يبدأ كل سؤال باسم فيلم، ويحكي النجم عن مواقف طريفة في حياته تكشف عن جوانب شخصيته المختلفة.

أمير البحار

وأشار ياسر جلال إلى أن البحر يمثل حلمًا بالنسبة له، قائلا: “البحر كان حلم خاصة إننا من سكان القاهرة، وكنا نسافر إلى المعمورة بالإسكندرية نطلب من والدنا أن نذهب للكورنيش مع رامز”.

وشدد على أن البحر ملهم للجميع، سواء شعراء أو فنانين أو رسامين، مؤكدًا أن البحر له سحر كبير، قائلا: “أنا رومانسي جدًا”.

ابن ابويا

ونوه ياسر جلال، بأنه يشتاق إلى والده بشكل كبير، موضحًا: “أغنية أنا ابن أبويا في مسلسل (رحيم) والتي قدمتها مع الفنان حسن حسني، حدث لي بحذافيره مع والدي قبل أن يتوفى”.

وتابع: “أنا مشتاق اسمع صوته ويشوف نجاح ظل الرئيس ورحيم”.


قصة حياتي

وأكد أن قصة حياته إذا تحولت لفيلم ستكون باسم “ابن أبويا”، قائلا: “أنا متأثر جدًا بوالدي وكل اللي أنا فيه بسببه، دخلت الفن من خلاله لأنه مخرج مسرح وكنت بشوف المسرحية من الكواليس، وتعلمت الفن”.

وأشار ياسر إلى أن الفنان أحمد صفوت هو من سيؤدي دوره في هذا الفيلم.

شجيع السيما

ولفت إلى أنه عندما يمر بموقف صعب يكون على قدر المسؤولية، قائلا: “بتصدى للموقف مهما كانت درجة الصعوبة، وهذا بالنسبة للحياة بشكل عام، بينما في الفن فالوضع مختلف”.

وأوضح أنه في مسلسل رحيم كان مطلوبًا منه أن يؤدي قفزة صعبة جدًا أول مرة تقدم في مصر، قائلا: “الجميع رفض أن أؤدي تلك القفزة لأنها من مسافة بعيدة ومطلوبا أن أقفز من سطح مبنى إلى بلكونة، لكنني صممت عليها، وبالفعل فعلتها لكنني كنت سأموت، وتعرضت لبعض الكدمات”.

رحيم

وعن رحيم، قال: “صدى المسلسل جيد للغاية، فـ(ظل الرئيس) يمثل سورا عاليا نحاول أن نعبره، لكننا في رحيم رغبت أن أجعل الناس تتقبلني في دور آخر، مؤكدًا أن الشركة المنتجة للعمل لم تبخل عليه بأي شيء.

أحلام حقيقية

وقال: “لي أحلام زمان وبدأت في تحقيقها، حيث كان حلمي هو المشاركة في فيلم حربي، وبالفعل قدمت (يوم الكرامة)، لأنني كنت أحب الفنانين محمود ياسين، ومحمود عبدالعزيز، عندما مثلا أفلام عن حرب أكتوبر”.

وأكمل: “تمنيت تقديم عمل تاريخي وقدمته بالفعل، وتمنيت أيضًا نجاح مسلسل ظل الرئيس وبالفعل نجح”.

وأكد أنه يتمنى تقديم فيلم تاريخي عن شخصية عربية مشهورة ويكون على مستوى عالي في الأكشن، قائلا: “لازم استغل الدقن دي هوديها فين؟”.

أمير الدهاء

وأكد أن الوسط الفني ملء بالفنانين الجيدين، مؤكدًا: “الفنانين أشخاص على مستوى عال من الإحساس، والأدوار التي يقدمها الشخص تؤدي إلى وجود نوع من التطهير وتفريغ الانفعال”.

واستطرد: “كل زملائي كويسين، بالإضافة إلى أن كل فنان لديه قدر كبير من الذكاء”.

وكشف عن أهم التعليقات، التي تلقاها من جمهوره بسبب مسلسل “رحيم”، موضحًا: “تلقيت رسالة من أحد الصحفيين، يقول لي إن رجلا وزوجته بينما خلاف بسبب رغبته في تسمية ابنه (رحيم)، إلا أن زوجته رفضت، ولجأ الثنائي إلى الفيسبوك، لعرض المشكلة، وعندما علمت قلت سموه حلمي على اسم محمد رياض”.

السينما

وشدد ياسر على أنه مر بفترة عشق فيها السينما بشكل كبير إلا أنه لم تحبه، قائلا: “في فترة حبيت السينما وهي مكنتش حباني، لكن هذا الحاجز تم كسره في أفلام: الفرح، وأمير البحار، وشد أجزاء”.

وأوضح أنه تلقى العديد من العروض لتأدية دور البطولة في عدد من الأفلام إلا أنه فضل انتظار عمل ناجح ينجح في دور العرض.

وكشف عن حبه لفيلم الزوجة الثانية، ومشاهدته باستمرار، لأن موضوع الفيلم مختلف.

ووجه ياسر كلمة لجمهوره، قائلا: “أنا من غيركم ولا حاجة.. وطول ما أنتم بتدعمونا وتشجعونا إحنا هنستمر، ونفسي رحيم يعجبكم لأنني بذلت فيه مجهود كبير لأن هذا الدعم سيجعلني أمثل مرة أخرى، ومتبطلوش تدعموني وتشجعوني”.


الكلمات المتعلقة‎