تستمع الآن

ما الذي نسعى لتغييره في أنفسنا مع حلول شهر رمضان؟ مستمعو “اتفقنا” يجيبون

الخميس - ١٠ مايو ٢٠١٨

خصصت مريم أمين في حلقة اليوم الخميس من برنامج “اتفقنا” عن نظرة الشخص لنفسه خلال أيام شهر رمضان الكريم، مشيرة إلى أن كل شخص له طريق وأسلوب والبعض يحاول الاجتهاد من أجل أن يكون شخصا أفضل في هذا الشهر المبارك.

وأضافت مريم: “لو منحنا الفرصة لأنفسنا أن تكون مساحة الصلاة أعمق وأفضل سنتغير، فرمضان شهر عبادة لكن ممارسة هذه العبادة على نفسنا هو الشيء الأهم”.

وتابعت: “إذا تمكننا من استغلال هذا الشهر بطريقة جيدة سيصبح الأمر كوتيرة عادية على مدار السنة، لكن من المهم أن نكون أمناء على أنفسنا وأن نعمل على التغيير لأشخاص أفضل ومختلفين”.

وتلقى البرنامج، اتصالا من “زينب” من محافظة القليوبية، حيث أشارت إلى أن أهم شيء في رمضان أو غير رمضان هو الصلاة، قائلة: “لا بد أن يعرف الجميع أن الصلاة يجب أن تكون في أي وقت وليس في رمضان فقط، إحنا بنصلي لربنا ولازم نصلي على طول، كما أن قراءة القرآن يجب أن تكون مستمرة أيضًا”.

وشدد بيتر: “ما يضايقنا جميعا هو كلمة دعنا نؤجل كل حاجة إلى ما بعد العيد، وهذه هي الحاجة الوحيد التي تضايق الجميع وكأن الشهر الفضيل لا يهم فيه العمل، وأنا شخصيا دائما أراعي ألا أجرح أصدقائي المسلمين في رمضان وأصوم مثلهم وخصوصا إنه بيأتي في جو حر ولازم نراعي أن نصوم مثل أشقائنا ولو لم نفعل هذا لا نستحق أن نعيش في بلد مثل مصر”.

وأشارت سلمى: “نفسي أتخلص من الخوف، وما أقصده هو خوفي من أني أزعل شخص قريب علي، وأخشى أحيانا أن أفعل أمر ما لشعوري أنه خطأ، ووصلت لقناعة أني عليّ أن أصمت حتى لو رأيت خطأ أمامي وأصبح يفرق معي رأي الناس بشكل أكبر، وأتمنى تغيير هذا الأمر مع دخول شهر رمضان وأجاهد نفسي لعمله”.

وشدد محمد: “نفسي أبطل التدخين هذا أمر يؤثر على صحتي وكل سلوكياتي وعصبيتي، وأنا مدخن شره منذ 20 سنة، ولو بطلتها أسبوع واحد سأتمكن بالفعل من التخلص منها وأتمنى أن يكون لدي الإرادة في شهر رمضان المقبل أن أبطل هذه العادة السيئة، رغم أن السيجارة هو إفطاري الأول وفي السحور أيضا وسأسعى جاهدا للإقلاع عن هذه العادة السيئة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك