تستمع الآن

فيلم “لارا كروفت” كان السبب في اتجاه أنجلينا جولي للأعمال الخيرية

السبت - ٢٦ مايو ٢٠١٨

قالت مريم: “بطلة حكاية النهاردة ممكن نقول عنها (معنى الإنسانية فى امرأة”، أثبتت أن الفن رسالة راقية وقدرت تكون سفيرة أمام العالم كله بإنسانيتها وحبها للعمل التطوعي وعطائها المستمر اللي ما زالت بتبهر العالم كل يوم بأن زي ما فيه دمار وحروب وصراعات هناك فن وإنسانية وخير.. سنتحدث عن رمز الجمال والعطاء أنجلينا جولي.

عائلة فنية

وأضافت: “اسمها أنجلينا جولي فوات، ولدت في عائلة فنيه بحتة، والدها الممثل الأمريكي “Jon Voight” ووالدتها تبقى عارضة الأزياء والممثلة “Marcheline Bertrand” وعمها يبقى الشاعر الغنائي “chip Taylor”.. حاولت أنجلينا إنها تدخل المجال الفني عن طريق عرض الأزياء لكنها فشلت جدا، وهو ما سبب لها ضرر نفسي كبير لكن لم تيأس وقررت تدخل مجال التمثيل وكان أول ظهور لها في السينما كان في فيلم مع والدها اسمه “Looking to get out” أما أول فيلم تقوم ببطولته كان “Cyborg 2” بس كان بيعتبر فقير إنتاجياً عشان كدا تُعتبر أول انطلاقة حقيقية ليها فى فيلم “Hackers” ونجحت جدا فيه”.

وتابعت: “فازت بجائزة الأوسكار كأفضل ممثل مساعد عن فيلم “Girl Interrupted”، ومن هنا بدأت شهرتها العالمية وقدرت تصل لنجاح ساحق وتبني قاعدة جماهيرية كبيرة تأهلها لأنها تبقى نجمة شباك في السينما ودا خلاها من أغلى النجمات أجرا على مستوى العالم، وعلى فكرة هي كمان بتصنف من ضمن أجمل 10 نساء في العالم من قوائم واستفتاءات كتير جدا أجرتها أكبر المجلات والمواقع العالمية”.

وأردفت: “على الرغم من إنها من عائلة فنية وكانت طفلة مرفهة إلا أن هذا أثر عليها بشكل سلبي في مراهقتها كان معروفا عنها اندفاعها الزائد وقراراتها المتسرعة وتهورها اللى جعلها تدخل في مشاكل كثيرة منها مشاكل مع والدها ووصل الموضوع دا لحرب بينهما فى البرامج الحوارية”.

الزواج من براد بيت

واستطردت: “تزوجت أنجلينا 3 مرات أخرهم من النجم العالمي براد بيت، اللى كانت علاقتهما ببعض مؤثرة جدا في معجبيهم والناس كلها كانت بتعتبرهم Couple Goals لكن العلاقة انتهت نهاية محزنة بالانفصال وأثمرت العلاقة دي عن 3 أطفال هما “شايلوه” ودى أول طفلة والتوأم “فيفيان ونوكس” دول هما ولاد “أنجلينا” من “براد” لكن عندها كمان 4 أطفال بالتبني هما “مادوكس” من كمبوديا، “زهرا” من إثيوبيا، “باكس” من فيتنام، و”موسي” من سوريا ودا بيعتبر آخر طفل تبنته لما سافرت إلى سوريا وقت الحرب”.

الأعمال الخيرية

وأشارت: “بدأت تتجه للأعمال الخيرية من وقت تصوير فيلمها “لارا كروفت” في كمبوديا ودا لأنها شافت مدى المعاناة من الفقر والجهل هناك، فكرست مجهودها فى الأعمال التطوعية وبعدها اتعينت كسفيرة للنوايا الحسنة للاجئين لدى الأمم المتحدة، ومن هنا بدأ التحدى معها وسافرت لزيارة اللاجئين في أكثر من 20 دولة وفى كل مرة كانت بتسافر فيها كانت بتحرص على أن تكاليف سفرها تكون من حسابها الخاص، وكمان أعلنت إنها بتخصص ثلث أجرها عن الأعمال السينمائية في الأعمال الخيرية، وفى خلال فتره قصيره جدا اتبرعت بملايين الدولارات لمعظم الجهات المعنيه باللاجئين، وأنشأت مؤسسة “جولي بيت” الخيرية المتخصصة فى مساعدة ضحايا الأزمات والمجاعات”.

سرطان الثدي

وشددت مريم: “يمكن حياة أنجلينا لم تكن بالرفاهية اللي أي حد في مكانها ممكن يعيشها هي كمان اتعرضت لأزمات كثيرة في حياتها منها خبر وفاة والدتها بعد صراع مع مرض سرطان الثدي ومن شدة ارتباط أنجلينا بأسرتها وإحساسها بأنها لسه عايزة تؤدي رسالتها كان من أهم القرارات الصادمة لجمهورها لما قالوا لها الأطباء إنها بتحمل نفس الجين المسبب لمرض والدتها اللي ورثته منها كان قرارها إنها تستأصل ثديها وأعلنت هذا للصحافة والإعلام كتشجيع منها لكل سيدة بتحمل نفس الجين المسبب لمرض سرطان الثدي إنها تقبل على نفس الخطوة، وبعد العملية بفترة قصيرة أجرت حوار صحفي اتكلمت فيه عن الموضوع وأكدت من خلاله إنها مش حاسة إن أنوثتها قلت بالعكس هي شعرت بأنها ست قوية وقدرت تأخذ قرار مهم”.

وأشارت: “كملت جولى حياتها الفنية كممثلة ومخرجة ومنتجة وكسفيرة للنوايا الحسنة، 40 فيلما و17 جائزة كانوا من نصيب أنجلينا الفني لكن أكيد حب وتقدير جمهورها ومحبيها عدده أكبر بكتير، من أكتر الأقوال المؤثرة اللي قالتها أنجلينا عن حياتها كانت، أنا أؤمن بالمثل القديم “ما لا يقتلك يجعلك أقوى”. تجاربنا الجيدة أو السيئة هي التي تجعلنا على ما نحن عليه الآن ومن خلال التغلب على صعوبات الحياة نكتسب القوة والنضج”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك