تستمع الآن

طه إسماعيل: لم نستفد من وديتي البرتغال واليونان.. ويجب الحذر من أوروجواي

الأربعاء - ٢٣ مايو ٢٠١٨

أكد الخبير الكروي طه إسماعيل، نجم النادى الأهلي السابق، أنه لم يخض مع منتخب مصر أي تصفيات لكأس العالم خلال مسيرته الكروية، مشيرًا إلى أنه لعب تصفيات أوليمبياد فقط في عامي 1960 و1964.

وأشار إسماعيل خلال حلوله ضيفًا على برنامج “حواديت المونديال”، مع كريم خطاب على إذاعة نجوم إف إم، اليوم الأربعاء، إلى أن بعد مشاركة المنتخب في كأس العالم 1934 لم يحدث أن شارك الفراعنة في أي تصفيات لأسباب لا يعلمها.

وقال: “منتخب المغرب أول فرقة عربية تشترك في كأس العالم، ومحدش في جيلنا لعب تصفيات كأس العالم”

التصفيات الأخرى

وأشار طه إسماعيل إلى أن الفراعنة واجهوا سوء حظ في تصفيات كأس العالم، حيث إن المنتخب كان يواجه على مدار التصفيات منتخبات صعبة مثل المغرب والجزائر والسنغال.

واستطرد: “نتائج المنتخبات مع بعضها لا تعطي لك الفرصة للتأهل للمونديال، وكان هناك صعوبة قديمًا، إلا أن قارة إفريقيا الآن لها 5 مقاعد في كأس العالم، بينما كان قديمًا 3 مقاعد فقط، وكانت الفرص ضعيفة جدًا لعدة فرق أن تشترك في كأس العالم”.

وأكمل: “الأجيال الجديدة وفقت في سنة 1990 بإيطاليا، لكن عقب ذلك أخفق المنتخب أكثر من مرة، منتخب المغرب اتأهل على حساب مصر 1986، حيث كنا نلاعب المغرب هناك وكنا نحتاج للتعادل أو الفوز فقط للصعود لكأس العالم إلا أن ضربة الجزاء التي أضاعها جمال عبدالحميد كانت سببًا في خروجنا”.

طه إسماعيل

مصر والجزائر

وتحدث طه إسماعيل عن تصفيات كأس العالم 2010 أمام الجزائر، قائلا:” “في 2010 كان من المفترض أن نتأهل بعد الفوز على الجزائر في استاد القاهرة بثنائية وفي ذلك الوقت كنت محاضرًا في الاتحاد الدولي لكرة القدم، ولم أكن أعرف أن النظام مختلف عن الاتحاد الإفريقي”.

وأكمل: “معرفش إزاي بعد كده الاتحاد الدولي (الفيفا) قرر إقامة ماتش فاصل بين المنتخبين خاصة أننا خسرنا في الجزائر بثلاثة أهداف مقابل هدف لذا تكون النتيجة لصالح مصر بفوق الأهداف”.

وقال: “كان من المفترض أن نكون على دراية بشروط التأهل قبل إقامة المباراة، لكننا مكناش عارفين وكنا نتوقع أن الأمر عادي كما أنني قلت بعد المباراة أننا تأهلنا”.

روسيا 2018

وشدد على أن مجموعة مصر في كأس العالم والتي تضم: روسيا، وأوروجواي، والسعودية، ليست بالمجموعة السهلة”، مضيفًا أن أوروجواي فرقة ثقيلة وتمتلك أفضل مهاجمين من أمثال سواريز وكافاني ولهما تاريخ كبير في البطولات، بجانب العديد من اللاعبين الجيدين القادرين على صناعة الفارق.

وعن مباراة روسيا، قال إنها ستكون أقل حدة من مباراة أوروجواي لكن صعوبتها تكمن في أنها تقام على أرضها ووسط جماهير، مؤكدًا أن المنتخب بحاجة إلى التنظيم الجيد داخل أرض الملعب.

وأشار إلى أن عيوب المنتخب تكمن في الانكماش واللعب بطريقة دفاعية، مضيفًا: “في المقابل أهدافنا في الخصم تأتي من خلال جهود فردية، كما أننا لم نستفد من مبارتي البرتغال واليونان”.

وأكمل: “كان يهمني إعطاء فرصة لمشاركة اللاعب القادر على الحفاظ على النتيجة خاصة في مباراة البرتغال، لأن الفوز هنا معنوي ورسالة لكل الفرق أنني منتخب قوي، كما أن مباراة اليونان لم تكن مهمة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك