تستمع الآن

طلعت زين.. الفنان الذي أجاد “العكاوي في الفرن”.. وأستاذ الشياكة

الأربعاء - ٣٠ مايو ٢٠١٨

استضافت زهرة رامي في برنامج “سيرة الحبايب”، شقيقة الفنان طلعت زين، ونجله سيف، للحديث عن ذكريات الفنان الراحل، وطقوسه خاصة خلال شهر رمضان.

وقالت مرام، إن طلعت زيت كان عصبيًا جدًا خاصة خلال شهر رمضان وفي ساعات الإفطار، موضحًا: “عند الصيام كان عصبيًا جدًا، وكان ينام طوال النهار حتى الإفطار، وعندما يستيقظ على آذان المغرب يصبح متسرعًا من أجل إحضار الإفطار”.

وأشارت: “أول يوم رمضان كانت العائلة كلها تتجمع على الإفطار، وفي آخر 10 أيام من الشهر الفضيل، كنا نفطر في منطقة السيدة زينب، وهذه كانت عادة سنوية”.

بينما تحدث سيف نجل الفنان الراحل، قائلا: “كان حنينًا جدا ومتفهم لعقلنا، كما أنه دائم تقديم النصيحة لنا”.

وتابع: “حاول تعليمنا العزف على الآلات الموسيقية، وخاصة البيانو لكننا لم نكن نريد”، منوهًا بأن أكثر أغنية أحبها له هي “بان القوام”، وهي أغنية لم يكن مهتمًا بها بشكل كبير، بينما أكثر أغنية تعبر عنه هي “تعالى”.

وعن طباعه، قالت مرام: “كان شقيًا جدًا ودمه خفيف جدًا ومعجباته أكثر، بالإضافة إلى أنه كان مرحًا جدًا، بينما كان أخ شديد والفرق بيننا في السن كان يشعرني بأنه والدي”.

وتحدث سيف طلعت زين، قائلا: “أكثر فيلم بحبه له هو (أفريكانو)، وأكثر شيء ورثه لنا هي (الكلمة الطيبة) وحب الناس، خاصة أن حب الجميع لن تجد مثله في أي مكان”.

الشياكة

وأكدت مرام أن طلعت زين كانت له طقوس معينة في ارتداء الملابس، موضحة: “كان يرتدي ملابسه في ساعة كاملة، وكان يشرب فنجان قهوة، وتنظيف الأحذية بنفسه وكان يضعها في قوالب، ثم يلبس القميص والبدلة والحذاء النظيف”، موضحة: “كان شيك جدًا، كما كان يحب الخروج مع أصدقائه دائمًا بالإضافة إلى مهارته في الطبخ وخاصة عكاوي في الفرن”.

وشدد نجل الفنان الراحل، على أن طلعت زين لم يؤذ أي شخص في حياته، بالإضافة إلى أن لم يجامل أي شخص مجاملة في غير محلها، قائلا: “كان يخشي من حدوث أي مكروه لأولاده”.

وتابع سيف: “مكنش عنده خوف من أي شيء وكان جريئًا جدًا، وكانت نقطة ضعفه أولاده، ولم يكن يستطيع البعد عن أولاده، كما كان شخصًا مبتسمًا وبشوشًا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك