تستمع الآن

شاهد.. اكتشاف مقبرة كبير قادة الجيش في عهد رمسيس الثاني

الأربعاء - ٠٩ مايو ٢٠١٨

اكتشاف أثري جديد ينضم إلى قائمة الاكتشافات التي أعلنت عنها مؤخرًا وزارة الآثار، حيث كشفت البعثة العاملة في منطقة سقارة عن مقبرة كبير قادة الجيش في عهد الملك رمسيس الثاني.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الأربعاء، فإن البعثة الأثرية التابعة لكلية آثار جامعة القاهرة، اكتشفت المقبرة التي تنتمي للأسرة التاسعة عشر وكان يدعي صاحبها “إيورخي”.

ونقش علي جدران المقبرة منظر يصور جيش من الخيالة والمشاة متجهين في حملة عسكرية إلى خارج حدود مصر من خلال حدود مدينة محصنة.

من جانبها، قالت رئيس البعثة علا العجيزي، إن المقبرة تعد كبيرة الحجم، كما احتفظت بالعديد من النقوش المهمة التي تنم عن علو مكانه هذا الرجل.

وتابعت: “نقوش المقبرة تضمّنت أسماء بعض أفراد أسرة إيورخي وهم ابنه وأحفاده، حيث اتضح من خلالها أنهم يحملون ألقابًا عسكرية ما يدل على أنهم انتموا إلى عائلة عسكرية في الدولة الحديثة.

وكشفت عن بدء صاحب المقبرة حياته العسكرية في عهد الملك سيتي الأول والد رمسيس الثاني، بالإضافة إلى أنه تقلد أعلى المناصب العسكرية في عهد رمسيس، ومنها منصب المشرف على أملاك الملك في معبده المعروف باسم “الرامسيوم” في طيبة.

واستطردت علا: “وجدنا خلال عمليات الحفر عددًا كبيرًا من الكتل الحجرية المنقوشة، والتي قد تم انتزاعها من جدران المقبرة، ويرجح أنها من خلال محاولات السرقة التي كانت تتم في القرن التاسع عشر، أو من خلال التأثير بالعوامل الجوية”.

ويعد عام 2017 وتلاه 2018 من أكثر الأعوام التي أعلنت فيها وزارة الآثار اكتشاف عدد كبير من المقابر الفرعونية والأثرية، بجانب بدء الانتهاء من افتتاح المرحلة الأولى من المتحف المصري الكبير في منطقة الهرم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك