تستمع الآن

شاهد.. أستاذ جامعي يحمل ابن طالبة وهو يدرس

الأحد - ١٣ مايو ٢٠١٨

غالبا، لقد رأيت تلك الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة حتى الآن بك أكثر من مرة: طالبة في فترة الرعاية لطفلها تجلبه معها إلى الفصل، وأستاذ الفيزياء يحمل الطفل أثناء تدريسه.

وقال مروان قدري في الخبر الذي قرأه على مستمعي نجوم إف إم، إنه على الرغم من أن البروفيسور، بروس جونسون، سعيد بالصورة التي يتم تداولها على نطاق واسع، إلا أنه مندهش من الاهتمام الكبير جدا بها.

هذا لأن ما فعله حدث أكثر من مرة. في هذا الفصل الدراسي وحده، أحضر طالبان أو ثلاثة أطفالهم إلى فصله في جامعة ولاية أركنساس.

وقال جونسون “إن هذه من أكثر التجارب الرائعة. في الآونة الأخيرة أحضرت طالبه ابنها البالغ من العمر عامين ولعبنا معا لبعض الوقت”.

في الواقع، إنه أمر الشائع جدا لدرجة أن بحث بسيط على موقع Google  عن “أستاذ يحمل طفل” سيظهر لك العديد من القصص المشابهة.

في جامعة ولاية أركنساس، العديد من أعضاء هيئة التدريس يسمحون لطلابهم بإحضار أطفالهم إلى الفصل معهم إذا لم يجدوا جليسا، وذلك بحسب ما قال جونسون.

يعمل جونسون في التدريس منذ أكثر من 24 عاما. ويقول إنه دائما ما يندهش من الطلاب الذين يدرسون ويسعون للحصول على درجة علمية وفي نفس الوقت يعملون على تربية أطفالهم.

وأضاف “ما نقوم به هو مجرد جزء صغير مقارنة بكل عملهم الشاق.”

تمت مشاركة الصورة لأول مرة من خلال أحد زملاء جونسون، وقد حصلت على آلاف المشاهدات في ثلاثة أيام فقط.

وقال جونسون “حدث هذا بالفعل قبل نحو أسبوعين”، “أنا فقط لا يمكنني مقاومة إبتسامتها الجميلة وأذرعها الصغيرة التي تحاول الوصول إلي. لذا سألت والدتها إذا كان في إمكاني أن أحملها”.

ومن ضمن الفصول التي يدرسها جونسون، هي الفيزياء العامة، وهي شرط أساسي للتخصص في علم الأحياء.

خلال إحدى محاضرات جونسون الدراسية الإضافية، لم تتمكن الطالبة كريستين بلاك من العثور على جليسة لطفلها. فقامت بالاتصال بجونسون، الذي قال لها ألا تقلق وأن تجلب الطفل معها إلى الدرس.

وقال جونسون: “آمل ألا يشعر أي والد على الإطلاق بأن الفصل الدراسي هو مكان غير ودي لأطفالهم”.

تريد بلاك ، وهي متخصصة في علم الأحياء، تشجيع الأمهات على عدم الخوف من طلب المساعدة.

وقالت بلاك “بالنسبة للأمهات اللواتي يدرسن أيضا، فإن الأمر يتطلب شجاعة ودعما وعزيمة، ولكن ذلك ممكن من خلال دعم الأصدقاء والعائلة وأعضاء هيئة التدريس”.

وقالت: “عليك أن تتذكر أنه ليس عبئا أن يكون لك دوران. إنها نعمة لأن لديك دعما من أكبر مشجعيك وهو ابنك، الذي يعد أكبر سبب للنجاح والعثور على شغفك في مهنة”.

وتقول بلاك إنها في البداية كانت خائفة من أن كونها أصبحت أما قد يمنعها من أن تكون طالبة أيضا، ولكنها الآن متبقي لها ثلاثة فصول دراسية فقط حتى تستطيع التخرج.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك