تستمع الآن

سفير مؤسسة “حلم”: نطور محيط جامعة القاهرة لدعم ذوي الإعاقة

الأحد - ٠٦ مايو ٢٠١٨

قال محمود يوسف سفير مؤسسة حلم، أن المؤسسة تركز على دعم الأشخاص ذوي الإعاقة، وحاليا تعمل “حلم” على تطوير محيط جامعة القاهرة ومترو الجامعة ليصبح ملائم أكثر لطبيعة حياة ذوي الإعاقة وتسهيل حياتهم اليومية في الشارع.

وأضاف خلال لقائه مع مروان قدري وزهرة يوسف في برنامج “عيش صباحك”: “تطويرنا لمحيط جامعة القاهرة والمترو نوع من أنواع التشجيع إن ده ممكن يحصل في أماكن أكتر لأن إحنا صعب نعمل ده في كل البلد بنفسنا”.

وعن أخر حملة إعلانية قامت بها المؤسسة قال: “أخر حملة عملتها مؤسسة حلم هي click fund وعملنا فيديو فكرته يوضح المشاكل اللي بيواجهها ذوي الإعاقة والمرحلة التانية من الحملة كان بيركز على الحلول للمشاكل دي. الحملة حققت نجاح كبير ووصلت لأكتر من 10 مليون مشاهدة على فيسبوك”.

أما عن حياته قبل المؤسسة وطريقة انضمامه لها قال: “كنت مدرب كونج فو لحد ما عملت حادثة في 2010 أدت لإصابتي بشلل نصفي وفضلت أتعالج سنتين وبعدها بدأت أحاول أدرس حاجة جديدة عشان أقدر ألاقي شغل يناسب طبيعة حياتي الجديدة بعد الحادثة، لحد ما بالصدفة عرفت عن مؤسسة حلم وإنها بتوفر فرص عمل لذوي الإعاقة، وبالفعل روحت لهم وارتاحت هناك وبدأت مع المؤسسة وانضميت لها عام 2014”.

محمود يوسف
محمود يوسف

وأضاف: “في 2012 بالصدفة شوفت بطولة تنس في البراليمبك وشجعوني جدا إني أرجع ألعب رياضة، وبدأت أتدرب في البيت، وبعدها نزلت أتمرن فعلا تنس وبعد سنة تدريب دخلت المنتخب وسافرت بطولات في بلاد كتير. وبالنسبة لي الرياضة كانت أكبر حافز بعد الحادثه وهي اللي شجعتني أكمل حياتي”.

وعن أسباب اختيار مؤسسة حلم للأقصر للعمل على تطويرها قال: “15% من الشعب المصري من ذوي الإعاقة، عشان كدة اخترنا الأقصر عشان تركيز الضوء على إننا اشتغلنا على مكان زي ده يعتبر من أصعب الأماكن إننا نجهزها للأشخاص ذوي الإعاقة، وعشان ذوي الإعاقة بيشكلوا نسبة مش قليلة من الشعب المصري ومن حقهم يزوروا مدينة آثرية كبيرة زي الأقصر، وكمان عشان نستغل حجم التركيز على الأقصر ونسبة السياحة الكبيرة هناك ونلفت النظر لفكرتنا”.

وتابع: “أول حاجة بقولها لحد عمل حادثة وتعرض للي تعرضتله إني بحاول ماكنش قاسي معاه لكن في نفس الوقت بحب أواجهه بالحقيقة وإنه لازم يواجه الأمر الواقع ويتعامل معاه. وطبعا طريقة التعامل مع الموضوع بتختلف من شخص للتاني وحسب قدرته على تقبل الموضوع”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك