تستمع الآن

رخصة عمل الـ”إنفلونسرز” على السوشيال ميديا بالإمارات 30,000 درهم

الخميس - ١٧ مايو ٢٠١٨

سيحتاج الأشخاص المؤثرون أو الـ”إنفلونسرز” الذين يكسبون المال من خلال الترويج لعلامات تجارية على وسائل التواصل الاجتماعي في دولة الإمارات، إلى ترخيصين بموجب النظام الجديد بتكلفة 30 ألف درهم، مما قد يدفع البعض إلى التساؤل عما إذا كان الأمر يستحق من الناحية المالية.

وقد تم الإعلان عن خطط لإضفاء الطابع المهني وتنظيم هذه الصناعة في شهر مارس الماضي من قبل المجلس الوطني للإعلام.

قبل أن يتمكن المؤثرون من التقدم للحصول على ترخيص خاص بوسائل الإعلام الإلكترونية، يجب أن يكون لديهم رخصة تجارية، وذلك وفقا لمشروع القانون. إن رخصة وسائل الإعلام الإلكترونية هي التي ستمكنهم من نشر المحتوى الذي يعلن أو يؤيد العلامات التجارية على وسائل التواصل الاجتماعي.

تم تطبيق القانون الجديد بالفعل، ولكن بموجب شروطه، فإن المؤثرين وغيرهم من شركات وسائل الإعلام الإلكترونية لديهم ثلاثة أشهر للحصول على ترخيص وسائل الإعلام الإلكترونية، ومنحهم ذلك حتى الأسبوع الأول من يونيو لتطبيقه على الموقع الإلكتروني المجلس الوطني للإعلام.

يذكر أيضا أن عدم الالتزام بالقواعد الجديدة سيعرض المخالفين إلى إغلاق حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقعهم أو مدوناتهم ذات الصلة، بالإضافة إلى تعرضهم لغرامات تصل إلى 5000 درهم.

جدير بالذكر أن “المؤثرون” هم أشخاص لديهم آلاف أو حتى ملايين من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وإنستجرام وسناب شات.


الكلمات المتعلقة‎