تستمع الآن

دراسة: لو صاحبك شبهك صداقتكما ستدوم مدى الحياة

الثلاثاء - ٠٨ مايو ٢٠١٨

يعكف دائما الباحثون عن البحث لسر اختيار الأصدقاء لبعضهم البعض دون عن غيرهم، حيث كشفت دراسة أمريكية حديثة أجراها فريق من الباحثين الاجتماعيين بجامعة “نيويورك” على فريق من طلاب الجامعة، أن الأصدقاء الذين يحملون الصفات المشتركة هم الأكثر ارتباطا.

وأشارت الدراسة إلى أن جذور الصداقة تمتد إلى أعمق مما كان يُعتقد في السابق، ويساعد هذا التقارب في التفكير والأحاسيس على إطالة عمر الصداقة بينهما، فقد استخدم الباحثون التصوير بالرنين المغناطيسي لفحص وظائف أدمغة الأشخاص خلال مشاهدة لأفلام فيديو فوجدوا أن الاستجابات العصبية عند مشاهدة الأفلام السمعية والبصرية تتشابه بشكل استثنائي بين الأصدقاء، وهذا التشابه يتناقص مع زيادة المسافة الاجتماعية بين الناس في العالم الحقيقي، فصديقك المقرّب يستجيب عصبياً ودماغياً مثلك بدرجة أكبر بكثير من صديق غير مقرب أو من معارف عاديين، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”.

وقالت د. كارولين باركنسون، من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن الأصدقاء قد يكونون متشابهين في كيفية الاهتمام بالعالم من حولهم ومعالجتهم، ويمكن أن تؤدي هذه المعالجة المشتركة إلى جعل الأشخاص لديهم نوع من التفاعل الاجتماعي السلس الذي قد يكون مفيداً للغاية”.

وأضافت: “صدمني حجم التشابه الاستثنائي بين الأصدقاء. النتائج كانت أكثر إقناعاً مما كنت أفكر فيه”.

وتعتبر الدراسة جزءاً من الاهتمام العلمي المتزايد بطبيعة الصداقة وبنيتها وتطورها، فالصداقة صار ينظر لها كاحتياج إنساني يؤدي فقده لنتائج سيئة وعوامل خطر جسدية وعاطفية مماثلة لتلك التي تسببها السمنة وارتفاع ضغط الدم وعدم ممارسة الرياضة وتدخين السجائر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك