تستمع الآن

دراسة تحذر النساء: الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي يقلل من ثقتك بنفسك

الثلاثاء - ٠٨ مايو ٢٠١٨

حذرت دراسة جديدة النساء من الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك أو موقع تبادل الصور (إنستجرام)، مشددة على أن هذا الأمر قد يضر باحترامهن لذاتهن، فقد أظهرت النتائج المتوصل إليها أن النساء أقل اقتناعا بالرضا عن قوامهن فى حال قضائهن أكثر من ساعة فى اليوم على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الدكتور مارتن جراف، كبير الباحثين في جامعة ساوث ويلز ببريطانيا: “هؤلاء النساء يميلن إلى الاعتقاد بأن الأشخاص النحفاء أكثر جاذبية، وربما يكن أكثر وعيا بالذات بشأن كيف ينظرن إلى أنفسهن، إضافة إلى ذلك، فإن هؤلاء النساء أكثر تحفيزا لممارسة التمارين الرياضية فى محاولة لتحسين أجسامهن”، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”.

وأضاف أن قضاء المزيد من الوقت يوميا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة تلك التي تستلزم في كثير من الأحيان نشر صور لنفسك وللمقارنة بالآخرين، قد يرتبط ذلك بعلاقات غير صحية مع صورة القوام.

وبدورها، قالت الدكتورة نانسي مرامور، أستاذ علم النفس والإعلام فى جامعة بيتسبيرج الأمريكية: “طبيعة وسائل الإعلام المنتشرة في جميع أنحاء العالم تجعل هذه النتائج مثيرة للقلق بشكل خاص”.

ومن المرجح أن يصاب الأشخاص الذين يعانون من صورة سلبية للجسم بحالة اضطراب في الأكل، وفقا للرابطة الوطنية لاضطرابات الأكل، وهم أيضا عرضة للشعور بالاكتئاب والعزلة، ليصبحوا مهوسين بفقدان الوزن.

وقام الباحثون في الدراسة بإخضاع 100 طالبة جامعية، وأكملوا سلسلة من الاستبيانات حول استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومشاعرهم حول صور قوامهن، وتم تقسيم المشاركات في الدراسة إلى 4 مجموعات استنادا إلى مقدار الوقت الذي يقضونه كل يوم على مواقع التواصل الاجتماعي.


الكلمات المتعلقة‎