تستمع الآن

دراسة: التقاط صورة يوميا ونشرها على الإنترنت يقلل من الشعور بالوحدة

الثلاثاء - ٠١ مايو ٢٠١٨

أشارت دراسة حديثة إلى أن التقاط صورة يوميًا مفيد لرفاهية الناس، وأن نشر الصور في منتديات مشاركة الصور عبر الإنترنت لمدة شهرين يمنح الناس شعورًا بالرضا، ويعزّز تفاعلهم مع الآخرين ويجعلهم يشعرون بمزيد من التفاعل مع محيطهم.. كما تشجع الصورة اليومية الناس على مغادرة المنزل.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، وجدت الدراسة، التي أجريت في جامعة “لانكستر” في بريطانيا، أن البعض يدّعون أن مشاركة الصور مع الآخرين ساعدتهم على التعامل مع الموت أو المرض في العائلة.. وقال الباحثون إن هذه الممارسة هي “عملية نشطة لخلق معنى، حيث يظهر مفاهيم جديدة للرفاهية”.

وقال أحد المشاركين في الدراسة: “توقفت عن العمل، ولم أتقاعد، لكنني أخذت وقتًا خارجًا، خلال هذا الوقت، فكرت، كيف أسجل أيامي؟ لذلك لجأت إلى عالم الصور بشكل أساسي”.

ويعتقد الباحثون أن إنشاء روتين حول التقاط صورة يومية قد يساعد في محاربة الوحدة.. وفي معرض حديثه عن الكيفية التي جعلتهم أكثر وعيا، قال مشارك آخر: “لقد كان التصوير الفوتوغرافي جيدا بالنسبة لي على مر السنين لأنني أعتقد أنه يجبرني على النظر إلى العالم مرة أخرى”.

ويعتقد الباحثون أن تحديد هدف التقاط صورة كل يوم يساعد الناس على أن يكونوا أكثر نشاطًا، على سبيل المثال، إذا ما ذهبوا في نزهة للحصول على لقطة معينة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك