تستمع الآن

تطوير عمارة “لا فينواز” وتحويلها إلى أول مبنى صديق للبيئة في وسط القاهرة

الثلاثاء - ٠٨ مايو ٢٠١٨

افتتح المهندس إبراهيم محلب، رئيس اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية، يوم السبت الماضي، مبنى “لا فينواز” بوسط البلد، بعد انتهاء شركة الإسماعيلية للاستثمار العقاري من تطويره.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، فقد أشاد محلب بالمجهود الذي بذلته الشركة في تطوير العقار التاريخي، مع تحويله إلى أول مبنى صديق للبيئة في وسط القاهرة، مشجعًا الشركة على الاستمرار في عملها الخاص بتطوير عقارات وسط البلد التراثية المملوكة لها، كما ناشد شركة مصر لإدارة الأصول العقارية، التي تمتلك العشرات من العقارات التاريخية بوسط القاهرة، وكل مالك عقار في أي منطقة تراثية، بالقيام بالمثل، بغرض إعادة الحياة لكافة المباني التراثية.

وتقع عمارة “لا فينواز” في تقاطع شارعي شامبليون ومحمود بسيوني، وتم تأسيسها في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر على مساحة 4500 مترًا، وظلت محتفظة بطابعها التراثي الخاص وسط عمارات وسط البلد ذات الطابع الباريسي.

وشهد حفل افتتاح “لا فينواز” طيف واسع من المهتمين بمعمار وسط البلد وتراثها، حيث يعد التطوير نموذجًا على طريقة التعاون بين القطاع الخاص والحكومة والمجتمع المدني والخبراء، والعمل معًا بطريقةشديدة الفاعلية من أجل إحداث تغيير حقيقي في مستقبل المنطقة وجعلها أفضل للجميع.

يذكر أن اللجنة القومية لتطوير وحماية القاهرة التراثية تشكلت في أواخر 2016 بقرار من رئيس الجمهورية، برئاسة المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، وتضمفي عضويتها كلًّا من محافظ القاهرة، ومستشار الرئيس للتخطيط العمراني، ورئيس الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، ورئيس مجلس إدارة العاصمة الإدارية الجديدة، ورئيس الهيئة العامة للتخطيط العمراني،وخبير في إعادة هيكلة وإدارة الأصول، ورئيس اتحاد البنوك.

وكان موقع “منطقتي” قد رصد منذ عام صورا للمبنى قبل ترميمه ضمن مشروع تطوير القاهرة الخديوية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك