تستمع الآن

“الملكة رانيا”.. المرأة الأكثر أناقة في العالم العربي التي خطفت قلب ملك الأردن

الأحد - ٢٠ مايو ٢٠١٨

واصلت مريم أمين، عبر برنامج “حكايتها”، على نجوم إف إم، تقديم أبرز قصص النجاح لسيدات حول العالم شكلن إلهاما للعالم أجمع، حيث يقدم البرنامج 30 شخصية نسائية مؤثرة في مجالات مختلفة ويسرد حكاية كل شخصية من جوانبها التي لم يسبق وسلط عليها الضوء.

وقالت مريم: “بطلة حكاية اليوم هي مصدر للفخر والتفاخر لأنها ليست فقط ضمن قائمة أقوى 100 سيدة في العالم لأ هي في سنة من السنين وصلت للمركز الثاني، دا غير احتلالها المركز الرابع في قائمة أجمل نساء العالم والمركز الأول في قائمة النساء الأكثر أناقة في العالم العربي، مبدأها إن “البيئة والصحة والتعليم” ممكن يغيروا حياة الشعوب.. تركيبة ناجحة وشخصية ذكية وتصرفات حكيمة بنوا اسم كبير بنفخر بأصله العربي وهو اسم (الملكة رانيا)”.

اسمها الكامل

وأضافت مريم: “اسمها هو رانيا فيصل صدقي الياسين، من أسرة أردنية من أصل فلسطيني عاشت في الكويت حتى الإعدادية ثم جاءت إلى مصر ودرست في الجامعة الأمريكية في القاهرة، بعد ما اتخرجت رجعت على الأردن واشتغلت في البنوك وبعدين غيرت مجالها لتقنية المعلومات، كانت متفوقة جدا دراسيا ودائما بتطلع من الأوائل حتى في المواد اللي ماكنتش بتحبها ولما كان عندها 23 عاما قابلت الأمير عبدالله في حفلة عشاء بالصدفة وكان وقتها عنده 31 عاما وهو الابن الكبير للملك حسين وأبدى إعجابه الشديد بها وبذكائها وبتلقائيتها وفي شهرين أعلنوا عن خطوبتهم وفي خلال 6 شهور كانوا متزوجين”.

زفاف أسطوري

وتابع: “فرحهم سنة 1993 كان بمثابة عيد قومي للبلد ولفوا يوم الفرح شوارع عٌمان كلها بعربية مكشوفة عشان يدوا تحية للشعب وظلت وقتها كل الصحف والمجلات العربية والعالمية تكتب عن الفرح لأكثر من شهر من كثرة ما كان فرح أسطوري ومميز، لقب المرأة الأكثر أناقة في العالم العربي مش حاجة جديدة على الملكة رانيا، لأن قبل ما تأخذ اللقب بسنين كانت مثالا للشياكة والأناقة ودا كان واضحا جدا في اختيارها لفستان الفرح اللي كان من تصميم مصمم الأزياء البريطاني بروس أولدفيلد، وبكدا أصبحت الملكة رانيا أصغر ملكة في العالم وقتها لكن لم تأخذ اللقب رسميا إلا في سن 28 عاما”.

السيدة الأولى

واردفت مريم: “بمجرد ما بقت الملكة رانيا السيدة الأولى في الأردن وعلى طول بدأت تمارس نشاطات خاصة بالشؤون الوطنية وبدأت برفع مستوى التعليم في الأردن لأنها كانت دائما بتأكد على أهمية التعليم في حياة أي دولة وافتتحت مركز الملكة رانيا لتكنولوجيا التعليم والمعلومات، وكان هدفه استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعليم في الأردن وتطويره وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم عملت جايزة اسمها (جائزة الملكة رانيا العبدلله للتميز التربوي) عشان تكرم المبدعين، ولما الجائزة لاقت استحسان بدأت تعمل جوائز كثيرة في مجالات مختلفة تشجيعا لكل مبدع في كل مجال، كمان وفرت عدد كبير من البعثات الدراسية والتدريبية للمتفوقين في مجالات التصميم والإدارة والتسويق وإدارة الأعمال”.

واستطردت: “في خلال هذه الفترة كانت على الجانب العائلي بتعيش حياة أسرية طبيعية وأنجبت 4 أولاد هما (الأمير حسين) ولي العهد والأميرة إيمان والأميرة سلمى والأمير هاشم، يعنى كانت حريصة على إنها تنجح على المستويين العملي والأسري ومش بس اهتمت بالمشروعات التعليمية هي كمان إنسانة من الدرجة الأولى وفي خطوة تستحق كل تقدير واحترام افتتحت دار الأمان للأطفال اللي بيتعرضوا لإساءة من أهلهم، وفي خلال 4 سنين كانت ساهمت في تجديد 400 مدرسة في 11 محافظة، و سنة 2011 افتتحت أول صرح طبي مخصص للأطفال في الأردن بيطبق أرقى المعايير العالمية والتكنولوجيا الطبية”.

خطابات ملهمة

وشددت: “لها حوالي 10 خطابات مهمة جدا موجودين في قائمة أهم خطابات في العالم في موقع write العالمي.. الملكة رانيا فى الحقيقة شخصية متواضعة جدا وبسيطة ويمكن دا اللى محبب كل شعوب العالم فيها، في مقابلة تليفزيونية ليها مع المذيعة الشهيرة أوبرا وينفري سألتها (إيه هي أكتر حاجة بتحبيها في حياتك؟ ” ردت بكل تقائية وقالت لها الشيكولاتة، ودا كان رد ذكي منها جدا وخلى الناس تحترمها أكتر لأنها غير متكلفة وبرغم إنها ناجحة جدا لكن مانسيتش للحظة إنها ست وأم، هقول لكم معلومة كمان عن (الملكة رانيا) مش كتير يعرفوها وهي إنها بتحب الأحذية جدا وأكثر مشترواتها وهي بتعمل شوبينج بتكون أحذية دا غير إنها مابتحبش تلبس مجوهرات ثمينة وثقيلة تفضل دائما انها لو لبست مجوهرات تلبس المجوهرات الخفيفة والناعمة اللي بتزود أناقتها، إنجازات كبيرة خاضتها الملكة الأنيقة في شكلها وفي تصرفاتها وحكايتها لسة مكملة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك