تستمع الآن

الحوافز المالية.. طريقة جديدة لإقناع المراهقين بترك الهاتف أثناء القيادة

الثلاثاء - ١٥ مايو ٢٠١٨

شددت دراسة حديثة على أن الآباء قد يوفقون بدرجة أكبر في مهمة إقناع أبنائهم بالتخلي عن استخدام هواتفهم أثناء القيادة إذا عرضوا عليهم حوافز مالية.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، فقد فحص الباحثون بيانات لمسح أجري عبر الإنترنت شمل 152 مراهقا لديهم هواتف ذكية واعترفوا بكتابة الرسائل النصية أثناء القيادة، إذ اعترف المراهقون بأن تلك العادة خطيرة.

وأكد 90% منهم أنهم على استعداد للتخلي عن قراءة الرسائل وهم يقودون، فيما قال 95% إنهم قد يفكرون في عدم كتابة رسائل نصية، وقال 99% إنهم قد يتخلون عن الاطلاع على وسائل التواصل الاجتماعي أثناء القيادة.

وكانت الفكرة، التي قد تلزم كثيرين بالوفاء بهذه الوعود، ليست تهديدات الآباء بحرمانهم من القيادة لكنها كانت الوعود بتقديم مكافآت مالية، وكانت حتى 5 دولارات كافية لإحداث فرق.

وقال “إم. كيت ديلجادو” كبير الباحثين في الدراسة، من كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا: “لن يفلح الأمر إذا أخبرت المراهق أن يتوقف عن كتابة الرسائل النصية أثناء القيادة فحسب خاصة بالنسبة لمن يفعلون ذلك كثيرا”.

وكان كل من شملتهم الدراسة من المراهقين، الذين تبلغ أعمارهم 16 أو 17 عاما وخبرتهم في القيادة محدودة ومرتبطين جدا بهواتفهم الذكية.

وجاء استعدادهم للتفكير في التخلي عن كتابة الرسائل في السيارة، أعلى من استعدادهم لتقبل فكرة القيادة دون مساعدة تطبيقات تحديد المسار على هواتفهم وتطبيقات الأغنيات والموسيقى للترفيه.

وأوضحت نسبة تبلغ 59% فقط أنهم قد يتخلون عن استخدام تطبيق “جوجل مابس” والتطبيقات المشابهة لتحديد المسارات والمواقع، فيما قال 43% فقط إنهم قد يتخلون عن استخدام هواتفهم كصندوق موسيقي.

وكانت طريقة المكافأة المالية، التي بدا أنها ستفلح أكثر من غيرها هي المكافآت الفردية، إذ قال 3 من كل 4 مراهقين إنهم سيقللون من كتابة الرسائل إذا أكسبهم ذلك 5 دولارات نقدا أو بطاقات هدايا كل أسبوع حال تجنبهم لتلك العادة.

أما وضع 250 دولارا في حسابهم وخسارة 5 دولارات منه في كل أسبوع يستخدمون فيه الهواتف أثناء القيادة لم ترق إلا لنسبة 63% من المشاركين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك