تستمع الآن

إبراهيم عيسى: لا اعتبر فيلم “المومياء” مصريا لتصويره الغير واقعي للصعيد

الأربعاء - ٣٠ مايو ٢٠١٨

تحدث الكاتب الصحفي والإعلامي إبراهيم عيسى، عن المخرج الراحل شادي عبدالسلام والذي ولد عام 1930، ونجح عبر أعمال فنية قليلة أن يلفت نظر العالم إلى موهبته، واعتبرته الصحف العالمية أول مخرج مصري يرقى إلى المستوى العالمي.

“وشوش” برنامج يقوم على تحليل قصص نجاح الشخصيات التي أثرت في وجدان المصريين بأعمالهم سواء كانت سياسية أو رياضية أو فنية أو أدبية بشكل مكثف في المعلومات وبطريقة حكي مبسطة وسلسة.

وقال عيسى: “شادي عبدالسلام فنان كبير ونادر في حياتنا الفنية والسينمائية وهذا مؤكد، وأنا بعتبر درة أعماله فيلم (المومياء) ليس مصريا، شادي كان مهندسا فنانا ولديه الأعمدة الفكرية والفكرة التخطيطية وعلم التأسيس، ولما يوضع عليه الروح الفنية، ولما الفنان نفسه يبقى مهندس يبقى الطلاقة والإبداع والفيض الإبداعي عن المبدع يتهندس ويكون فيه ضوابط ومعايير”.

وأضاف: “هو مهندس في الملابس والمناظر والديكورات، وصمم ملابس أفلام ألمظ وعبدالحامولي والناصر صلاح الدين وعنتر، وهذا محتاح عين قارئة للتاريخ وباحثة في البشر، وبيعمل ديكور فيلم عالمي مثل كيلوباترا ويستدعي تاريخ مصر بالزي والديكور ونقلنا الفراعنة من على حيطان وجدران ومسلات المعابد للتجسيد الحقيقي للزي الذي يرتدونه”.

وأردف: “ولما نروح لفيلم المومياء الل قدمه سنة 79، هو فيلم جميل سينمائيا وذهب لمهرجانات، ومارتن سكورسيزي، أحد أهم مخرجين العالم، هو من رمم نسخة الفيلم، فنعرف هنا من هو اللي مهتم بالفن، هو فيلم عظيم لكنه ليس مصريا بمعنى إنه فيلم بلجيكي أو نرويجي، ولما يتكلم عن حاثة في مصر في الصعيد وتجدهم في الفيلم بطريقة الهدوء والبرود والتشكيل الفني والبصري اللي عمله جنى على واقعية الفيلم وارتباطه بالمصرية”.

وتوفي شادي عبدالسلام في الثامن من أكتوبر عام 1986 بعد أن أهدى السينما فيلمه الخالد “المومياء”، ذلك الفيلم المعجزة الذي تفخر به السينما العربية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك