تستمع الآن

تفاصيل جديدة في “مجزرة الرحاب”.. كلب الحراسة كشف الجريمة وتشريح جثة الأب يحل اللغز

الأحد - ٠٦ مايو ٢٠١٨

ظهرت تفاصيل جديدة عن جريمة القتل التي شهدتها منطقة الرحاب والمعروفة إعلاميا بـ”مجزرة الرحاب”، حيث أوضحت التحريات أن الجثث التي عُثر عليها لأسرة واحدة وهم: رجل الأعمال يدعى “عماد س.” 56 سنة، وزوجته “وفاء فوزي”، 43 سنة، وأبنائه (محمد، 22 سنة، نورهان، 20 سنة، عبد الرحمن، 18 سنة.

ووفقا لما ذكره مسؤول بالأمن الإداري بمدينة الرحاب، أنه منذ نحو 4 أيام لاحظ أفراد أمن منطقة “الرحاب 2” نباح مستمر لكلب ڤيلا “المهندس عماد” ومع استمرار الكلب في النباح انبعثت رائحة كريهة من داخل الڤيلا، أمس السبت، ما أثار ريبة الجيران وأفراد الأمن الإداري حيث أبلغوا المالك الأصلي للڤيلا، عن انزعاجهم، من الصوت والرائحة فحضر على الفور محاولاً النداء على الأسرة أو الاتصال بمستأجرها لكن دون رد.

وأضاف مسؤول الأمن، أنه أبلغ الشرطة التي حضرت وتمكنت من الدخول إلى الفيلا فوجدت كلب الحراسة داخل حديقة الڤيلا وتم التعامل معه والسيطرة عليه نظرًا لشراسته، وصعد فريق من المباحث إلى داخل الفيلا فعثروا على أفراد الأسرة الخمسة مقتولين.

بينما أكد الدكتور هشام عبدالحميد، كبير الأطباء الشرعيين، ورئيس مصلحة الطب الشرعى، أنه تم الانتهاء من تشريح 4 جثث.

وأوضح “عبدالحميد” أن الأطباء الشرعيين انتهوا من تشريح جثة “وفاء. ف” 43 عاما زوجة رجل الأعمال، وأبنائه “محمد” 22 عاما، و”نورهان” 20 عاما، و”عبد الرحمن” 18 عاما، بينما مازال الأطباء يشرحون جثة الأب.

وأضاف، أن الجثث الأربعة بها 8 طلقات، فى كل واحدة منها طلقتين فى الرأس والوجه جميعا، وكانت الجثث فى حالة تعفن رمى وظهور ديدان بما يعنى أن الوفاة تمت منذ يومين، أى قبل اكتشاف الواقعة، مشيرا إلى أن الطلقات دخلت فى الجمجمة، وتفتت وأحدثت فتحات دخول فقط، بينما استقرت داخل الجمجمة.

وذكر رئيس مصلحة الطب الشرعى، أن حل لغز العثور على جثة المجنى عليهم، سيتم من خلال تشريح جثة الأب، حيث بدأ الأطباء فى أخذ العينات، لتحليلها وبيان ما بها من آثار، وكذلك بيان عدد الطلقات التى استقرت فى جسد رجل الأعمال.

وتبين من معاينة النيابة، عدم وجود أي كاميرات مراقبة داخل أو خارج الفيلا، كما تبين من مناظرة الجثث إصابتها بأكثر من طلقة في أنحاء متفرقة من جسدها، وأمرت النيابة بإرسال المضبوطات والأسلحة إلى المعمل الجنائى، لفحصها وكتابة تقرير عنها، كما أمرت النيابة بالاستعلام عن آخر الاتصالات التى تلقتها هواتف محمول المجنى عليهم، وعلاقات رجل الأعمال مع أصدقائه وأقاربه والأشخاص التى كانت تترد على الفيلا.

وجاء بالمعاينة التى أجراها رئيس النيابة، والمحامى العام داخل الفيلا، أنه تم العثور على “مخدة” موجودة على “وجه” رجل الأعمال، كما أن خزينة السلاح الخاصة به ملقاة على الأرض.

كما تبين من معاينة مسرح الجريمة، أن دماء المجنى عليهم اختلفت عن مكان وقوع الجثث، كما أن السيارة الخاصة بالأب المجنى عليه مستأجرة، وإطارات السيارة فارغة الهواء.

وانتابت حالة من الحزن جامعة المستقبل، عقب انتشار خبر مقتل طالبين بالجامعة على يد والدهما الذي انتحر بعد فعلته، حيث كانت بمثابة صدمة كبيرة حلت على أصدقائهم.

ونعت الجامعة في بيان لها الفقيدين سائلين المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.

وجاء في البيان: “تقدم اتحاد طلاب جامعة المستقبل بخالص تعازيهِ إلي طلاب الجامعة في وفاة المغفور لهم بإذن الله محمد عماد، وشقيقته نورهان عماد الطالبان بالفرقه الثالثة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية وأسرتهم بالكامل والذين وجدوا مقتولين جميعًا في فيلا بمدينة الرحاب”.

وقالت التحريات النهائية، إن رب الأسرة وهو رجل أعمال قتل أسرته المكونة من زوجة و3 أبناء، ورجل الأعمال يدعى “عماد س.”، 56 سنة، قتل زوجته “وفاء ف.” 43 سنة، وأولاده “محمد” 22 سنة، “نورهان”، 20 سنة، “عبد الرحمن”، 18 سنة، ثم جلس على السرير داخل غرفة نومه وأطلق الرصاص على نفسه، وأن الأمن عثر على السلاح المستخدم في الجريمة بقبضة يده، وفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”.

وأضافت التحريات أن الضحية كان يمر بأزمة نفسية نتيجة سوء حالته المالية، وأنه سدد أكثر من 90% من ديونه، لكن حالته ساءت في الفترة الأخيرة وارتكب الواقعة.

فيما أمرت النيابة بسرعة تحريات المباحث لبيان أسباب الحادث ووجود شبهة جنائية من عدمه.

نورهان ابنة صاحب الفيلا والتي عثر عليها أيضا مقتولة

وكشف رجال المباحث، عن وجود سلاح ناري عيار 9 ملي بجوار رجل الأعمال، والذى تم استخدامه في ارتكاب الجريمة، وتبين أن الأعيرة النارية المستخدمة في قتل الأسرة هي نفس الأعيرة الموجودة بالمسدس الذي عثر عليه بجوار الأب، كما تبين أن السلاح غير مرخص.

وأكدت التحريات الأولية، بعد سماع أقوال جيران المجنى عليهم، أن رجل الأعمال قتل زوجته وأولاده الثلاثة نظرًا لمروره بضائقة مالية كبيرة، واستيلائه على مبالغ مالية ضخمة من المواطنين، بعد اتهام بعض العملاء له بالنصب عليهم في مبلغ وقدره مليون ونصف المليون جنيه، مما أدى لسوء الحياة الخاصة بهم خلال الفترة الأخيرة.

وأضافت تحقيقات النيابة، خلال المعاينة الأولية لفيلا المجني عليهم، وجود مصوغات الأسرة بكامل حالتها، ما ينفي السرقة، وأمرت النيابة العامة بنقل جثامين الضحايا إلى المشرحة، واستعجلت الصفة التشريحية وتقرير الطب الشرعي لكشف ملابساتها.

محمد أحد الأبناء الذين عثر عليهم مقتولين داخل الفيلا


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك