تستمع الآن

أسباب تغيير اسم شارع السلطان سليم الأول بالزيتون إلى علي بك الكبير

الأربعاء - ٠٩ مايو ٢٠١٨

أعلنت محافظة القاهرة منذ عدة شهور تغيير اسم أحد أشهر الشوارع  في حي الزيتون بالقاهرة، الذي يحمل اسم أول سلاطين الدولة العثمانية في مصر السلطان سليم الأول. واقترح البعض بأن يكون اسم الشارع على اسم الوالى المملوكي على بك الكبير.

ويصادف أمس الذكرى الـ 245 على رحيل حاكم القاهرة المملوكي الذي لقب بشخ البلد علي بك الكبير، حيث توفي في 8 مايو 1773، عن عمر ناهز 55 عاما.

وقال مروان قدري في الخبر الذي قرأه على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “عيش صباحك”، أن علي بك كان لديه رغبة وطموح في الاستقلال بحكم مصر، بعيدا عن الحكم العثماني الذي تسبب في نهب أموال مصر، فاستغل علي بك انشغال الدولة العثمانية في حربها مع روسيا وحاول الاستقلال بمصر، مما سبب خسائر فادحة للعثمانيين، فاستصدر أمرا من الديوان بعزل الوالي العثماني.

وأتبع ذلك بمنعه قدوم الولاة الأتراك إلى القاهرة، كما أوقف إرسال الأموال المقررة سنويا على مصر إلى الدولة العثمانية، وبذلك صار الحاكم الفعلي لمصر واستقل بها عن العثمانيين عام 1769م.

لم يكتف علي بك الكبير بذلك بل أرسل قائده محمد أبو الدهب لإخضاع الحجاز لسلطانه، فنجح محمد أبو الدهب سنة 1770م. كما استولى على الشام ودخل دمشق وأخضعها لسلطان علي بك وبذلك امتد سلطان علي بك الكبير ليشمل مصر والحجاز والشام في أقل من سنتين.

ويصف المؤرخين علي بك الكبير بأنه كان ذو همة عظيمة، وقوي الشخصية لا يميل إلى المزاح، طموح وواثقا بنفسه ومعتدا بها ويحب قراءة كتب التاريخ.

وجاء قرار محافظ القاهرة بتغيير اسم شارع السلطان سليم الأول بالزيتون بناء على ما تقدم به الدكتور محمد صبري الدالي أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة حلوان، بأنه لا يصح إطلاق اسم أول مستعمر أفقد مصر استقلالها، وحولها لولاية تابعة للدولة العثمانية إلى جانب قيامه بقتل آلاف المصريين خلال دفاعهم عنها وأعدم أخر سلطان مملوكي وهو “طومان باي” وقام بحل الجيش المصري.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك