تستمع الآن

ملياردير أمريكي يخبأ كنز في جبل.. وهذه شروط العثور عليه

الإثنين - ٢٣ أبريل ٢٠١٨

خطوة غريبة قام بها الملياردير الأمريكي فورست فين، حيث عمد على إخفاء كنز في منطقة جبال روكي بالولايات المتحدة الأمريكية، وخصص مجموعة من الأدلة حول موقعه من أجل العثور عليه، إلا أن العديد لم يوفقوا حتى الآن في إيجاده.

ووفقًا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي في برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم” اليوم الإثنين، فإنه في عام 2010 قام فورست فين برحلتين إلى الشمال وإلى جبال روكي، وخلال رحلتيه أحضر حقيبة ظهر مليئة بالقطع النقدية الذهبية، والذهب، والأحجار الكريمة، وخزنها في مكان ما في سلسلة الجبال الهائلة، لا يعرفه غيره.

وفي السنوات التي تلت ذلك، حاول الآلاف العثور على الكنز، وتوفي ما لا يقل عن 3 أشخاص خلال عمليات البحث، ولم يعثر عليه حتى الآن.

وتحدث فورست، قائلا: “لن يعثر أحد على الكنز.. سيكون عليهم معرفة القرائن والدلائل قبل أن يتمكنوا من العثور عليها، حيث تم تضمين تلميحات إلى موقع الكنز في كتابين من كتب فين هما: The Thrill of the Chase وToo Far to Walk”، كما أشير إلى أن إحدى قصائد كين تتضمن 9 أدلة على موقع الكنز.

فوريست فين

وقال فين في تصريحات من قبل: “اقرأ القرائن في قصيدتي مرارا وتكرارا مع دراسة خرائط جبال الروكي، وحاول أن تجمع الاثنين.. الكنز موجود في انتظار الشخص الذي يستطيع أن يجعل جميع الخطوط تتقاطع في المكان الصحيح.”

كانت فكرة البحث عن الكنز تختمر لسنوات قبل 2010. لقد أتت لأول مرة إلى فين بعد مروره بوعكة صحية شديدة.

بدأ فورست حياته المهنية المتنوعة من خلال الانضمام إلى سلاح الجو خلال حرب فيتنامق، وظل يعمل لمدة 14 ساعة وطار في 328 مهمة قتالية خلال 348 يومًا وأسقطت طائرته مرتين”.

وأوضح: “لقد كنت في عداد المفقودين في الأدغال، وتعرضت لأضرار المعركة على طائرتي، وبعد الحرب شعرت بالإرهاق الذهني والبدني، ولن أرتدي معطفا وربطة عنق أو ساعة حتى دخلت في الأعمال الفنية وفتح شركة سانتا للتجارة”.

في عام 1988 أصيب فين بسرطان الكلية في الكلى، وفكر في ترك بعض القرائن تقود إليه بعد تفكيره في الانتحار، وتوجه إلى البرية مع الكنز وزجاجة من الحبوب المنومة، وقرر الموت وفقًا لشروطه الخاصة.

وأشار فوريست فين أنه يهدف من خلال وضعه الكنز في “جبال روكي”، هو دفع الآباء إلى أخذ أطفالهم إلى الطبيعة والتمتع بمناظرها الساحرة، وأضاف “أريد أن أعطي للأطفال شيئاً ما، إذ يقضون وقتا طويلا في ألعاب الفيديو والهاتف المحمول”، وتابع قائلا “أتمنى أن يذهبوا للصيد ويبحثوا عن الحفريات، ويلتقطوا جذوع الأشجار المتعفنة ويكتشفوا ما تحتها…وبالطبع البحث عن الكنز”.

وقال فين: “هناك عدد قليل فقط ممن قالوا إنها خدعة.. فالجزء المضحك هو أنهم يعتقدون أنهم يعرفون بالضبط مكان دفن الكنز وعندما يصلون إلى تلك البقعة لا يجدونه الكنز هناك، فإنهم يفكرون في أمرين: إما أن أحدهم وجده بالفعل أو أنه خدعة، ومعظمهم ما زالوا ينظرون “

خريطة الكنز


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك