تستمع الآن

محمد يوسف لـ”في الاستاد”: الفارق كبير بين إدارة محمود طاهر والخطيب.. وأرقام اللاعبين بالدوري غير منطقية

الإثنين - ٠٢ أبريل ٢٠١٨

كشف محمد يوسف، المدير الفني السابق لبتروجت والنادي الأهلي، عدم استمرار تجربته مع الفريق البترولي، وأيضا روى تفاصيل رحيله عن تدريب الفريق الأحمر بعد تولي مجلس محمود طاهر المسؤولية.

وقال يوسف في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”: “تجربة بتروجت للأسف لم تكتمل، وكنا نسير بشكل جيد وفيه فرق زي بتروجت اللي في وسط الجدول بيكون منطقي تكسب مباراتين ثم تخسر، التجربة كانت تسير بوتيرة مناسبة ولكن ترأى للإدارة إني خسرت من المقاصة ثم الأهلي لذلك قرروا الاتجاه للتغيير، وهذا فكر الإدارة خلال السنوات الماضية، وهما إدارة محترمة ويبحثون عن الأفضل للفريق”.

وأضاف: “الفترة الأخيرة في التعاقدات اللاعبين أصبحوا لا يبحثون عن فرق مثل بتروجت، بل عن الأهلي والزمالك والإسماعيلي وحتى المصري، ونحن في سوق احتراف وكل لاعب يبحث عن مصلحته المادية الأعلى، مفيش حاجة ببلاش، وحتى الوكلاء يلعبون دورا كبيرا في ارتفاع أسعار اللاعبين”.

وعما تردد عن وجود خلاف بينه وبين أحمد جعفر، لاعب الفريق والزمالك السابق، شدد: “لم يكن هناك خلاف مع جعفر، وأنا أكبر من أني أختلف مع لاعب، وبالعكس هو لاعب جيد وجلست معه في البداية ودعمته وكان عنده وزن زائد وهذا مع كبر السن يؤثر عليك كلاعب، هو لاعب إمكانياته جيدة لكنه لم يقدر يستثمر الفرص التي منحتها له، وكنت أمنحه تدريبات منفردة ولكنه لم يكن لديه الرغبة، وحصلت منه بعض الاعتراضات بسبب تغييري له في بعض المباريات وهذا أسلوب لم يكن مسموحا بالنسبة لي، وقبل رحيلي كان موقوفا لمدة شهر ويخوض تدريبات منفردة، وأهم حاجة اللاعب يكون لديه الرغبة لكي يشتغل على نفسه، ولم يكن من ناحيته استجابة”.

تجربة الأهلي

وتطرق يوسف للحديث عن تجرته مع النادي الأهلي، قائلا: “تجربة جريئة ويشكر عليها مجلس الإدارة وقتها كان هناك حسن حمدي، رئيس النادي، والحمدلله وفقت فيها بشكل جيد جدا، ورغم صعوبة الظروف ودخلنا 3 بطولات وحققنا نتائج متميزة، ثم جاء محمود طاهر رئيسا للنادي، ولكنه كان واضعا في برنامجه الانتخابي أنه سيحضر مدير فني أجنبي، رغم نفيه هذا لي شخصيا، ثم حصلت انتقادات من بعض أعضاء مجلس الإدارة كان أبرزهم كابتن طاهر الشيخ في الفضائيات، ونحن نتعامل في الأهلي باللائحة وليس بالاسم، وكل واحد عارف دوره وكان كلاما لا يصدر من عضو مجلس إدارة وبالطبع كلام أغضبني والصفقات كلها ظهرت وقتها في الإعلام، عضو المجلس لا يتجه للإعلام، وشعرت إن مفيش دعم ولا مساندة، وبالصدفة دخلت بعدها في مداخلة وهما اعتبروها تجاوز، والبعض وجه اللوم علي إني طلعت مع كابتن أحمد شوبير بالذات وهو لم يكن على وفاق مع المجلس، وهذه المكالمة كانت السبب في إقالتي”.

وعن الفرق بين إدارة محمود طاهر الماضية وإدارة الخطيب الحالية، أشار: “فرق كبير طبعا بين الإدارتين وطاهر طبعا عمل إنجازات وحسن من الإنشاءات ولكن مع الخطيب فيه طعم مختلف ولا يشعر به غير اللي اتربى داخل أرجاء النادي الأهلي، مثلا قرار إعارة اللاعبين الخطيب قال إنه وجد في القائمة 36 لاعبا وهذا قرار يتخذه لجنة بثقل الخطيب وأدخلت استثمارات للنادي وحليت تخمة الفرقة وشوفت اللاعبين اللي لديك، وهذه إستراتيجية تقدر تشتغل بها، لكن مع طاهر بعت أحمد حجازي قبل نهائي أفريقيا وهي نقطة مفصلية جدا، والأهلي ليس ناد استثماري جمهور الأهلي لن يستفيد بالأموال ولكن يهمه البطولات، في الوقت اللي تكون فريق وتعمل أعمدة رئيسية زي حجازي وإيفونا ورمضان، وهي نقطة أثرت على الأهلي نهائي أفريقيا وطبعا نحن نأخذ بالأسباب وإنت بتعمل الصح وتترك النتيجة على الله”.

عبدالله السعيد

وعن رأيه في أزمة عبدالله السعيد وتوقيعه للزمالك ثم العودة وتمديد تعاقده مع الأهلي، قال: “بالتأكيد هو أخطأ، ويمكن كان لا يقصد، ولكن من خلال خبرته والمبلغ اللي عرض عليه من الزمالك الأمر جعله لا يفكر بشكل جيد، وطالما مضيت وأخذت فلوس كان عليه أن يقول شكرا للأهلي على هذه الفترة ولك فترة حماية توقع لأي ناد آخر وهذا الخطأ الذي ارتكبه، ويمكن هو قام بقياس الموضوع من خلال إنه قرب من الاعتزال فرأى الموضوع ماديا، أعتقد الموضوع لا يقاس ماديا فقط ولكن إنك تبطل في الأهلي ومنحك وضعك وانت نجم المنتخب، كان محتاج شخص ناصح أمين، من يشتري الأهلي فالنادي سيشتريك بالطبع، والنادي لديه أساليب كثيرة لتقريب المسافات”.

أرقام اللاعبين

وعن ارتفاع أسعار اللاعبين بشكل مبالغ فيه الفترة الماضية، قال: “أرقام اللاعبين غير منطقية، ولكل مقام مقال والحياة نسب، الموضوع معتمد على عشوائية تامة أنت نادي لديك لاعب مميز وتضرب أي أرقام حتى مش مناسبة مع إمكانيات اللاعب ولا الأرقام التي تمنحها له، ولا حتى السيرة الذاتية الخاصة باللاعب، عمل إيه في الدوري هل هو الهداف مثلا، أنا أقبل مثلا حسين الشحات لما طلع العين الإماراتي كان هدافا للدوري وعامل طفرة ومنطقي يطلع برقم جيد، والمقاصة عمل صفقة العمر، الأرقام لازم يوضع لها سقف وحدود، لأنها غير متناسبة مع سعر الدوري المصري ولا الميزانيات التي تدار بها الأندية في دورينا”.

رمضان صبحي

وعن رأيه في تجربة احتراف رمضان صبحي في ستوك سيتي الإنجليزي، شدد: “رمضان صبحي موهبة عالية جدا، ولكنه ذهب على دوري قوي لما تيجي تقارنه بمحمد صلاح فتجده تدرج وتعلم واشتغل على نفسه ويضع أهداف مهمة في كل تجربة، ولو كان عمل محطة قبل البريميرليج كان ستفرق معه، ولكن يجب الصبر عليه ولا نحكم على تجربته بالفشل وهو موهبة كويسة جدا ولاعب لديه حلول وبيعمل حاجات غير متوقعة للمنافسين وضروري هو يشتغل على نفسه و لا يزهق، مثل محمد صلاح نضج وتجد كل هذا في حواراته، لازم يعمل تحول لدوري آخر ثم يعود للدوري الإنجليزي، ووارد يعود للنادي الأهلي وأنا أول واحد لعبته في مباراة المحلة وكان خامة رائعة، ومنطقي يعود للنادي وهو بيته اللي تربى فيه، لكن هي تعتمد على العروض التي لديه وهل لديه الرغبة في العودة ومحتاجة مقومات شخصية”.

أيمن أشرف

وعن تشبيه النقاد الرياضيين أيمن أشرف، لاعب الأهلي، عندما كان لاعبا، أشار: “أيمن من أولادي وتدرب تحت يدي في قطاع الناشئين وطول عمري وهو بيلعب شمال كنت أرى أنه يلعب مساك ويتوقع بشكل جيد وبيسلم الكرة بشكل جيد جدا، فهذا المركز أحسن له، وماشي بخطوات جيدة جدا وانضم لمنتخب مصر، وعليه أن يشتغل على نفسه بشكل أكبر ويطور من نفسه”.

منتخب مصر

وعن تجربتي منتخب مصر الأخيرتين الوديتين مع البرتغال واليونان، أوضح يوسف: “شعرت أن كوبر بيثبت حاجات للرأي العام، المباراة الأولى أمام البرتغال لعبنا بالتشكيل المعروف عن منتخب مصر وهو من النوعية اللي واضع التشكيل مسبقا وكلنا نعرف هذا، ولكن في تجربة اليونان منحت لاعبين بتشكيلة مختلفة تماما ولكن التجربة ضاعت مننا خاصة أمام اليونان، وخط ظهرنا على أن ينتبه جيدا بالذات في أول مباراة في كأس العالم مع أوروجواي في وجود كافاني وسواريز لاعبين أقوياء جدا محتاجين صلابة وقوة في هذه المنطقة ومهم يبدأ علي جبر وأحمد حجازي ومتفاهمين جدا ويتمركزون جيدا مع أحمد فتحي ومحمد عبدالشافي”.


الكلمات المتعلقة‎