تستمع الآن

لايف كوتش لـ”كلام خفيف”: أغلب عملائي رجال.. ومرحلة الصمت أسوأ شيء في العلاقة الزوجية

الإثنين - ٢٣ أبريل ٢٠١٨

كشفت إنجي دوس، لايف كوتش، على أن أغلب المترددين عليها من الرجال، مشددة في الوقت نفسه أن النساء يرفضن الحضور مع أزواجهن لحل أي مشكلة بينهما بعدما تعرف أني امرأة.

وقالت إنجي في حوارها مع شريف مدكور، يوم الإثنين، عبر برنامج “كلام خفيف”، على نجوم إف إم: “مهنة اللايف كوتش هي شركة بين اثنين ليس دكتور ومريض ولكن كوتش وعميل، أي بني آدم في الدنيا يأتي لديه وقت في حياته يصبح واقفا مش عارف يتحرك، مشكلة في عمله أو علاقاته أو أولاده، كل الفنانين في الخارج لديهم لايف كوتش، ويأتي العميل ويقول للكوتش وأريد التحدث في هذا الموضوع”.

وأضافت: “اللايف كوتش واقعي غير الطبيب النفسي، بالتأكيد سأعود للماضي ولكن لن أعيش فيه وأنبش فيه كثيرا وأمامي فقط 3 أشهر في جلساتنا لكي نصل لهدف معين، ولدينا وسائل مثل الأسئلة وأحيانا الواحد بيكون العميل مش شايف خالص أي مشكلة لديه، وأنا مهمتي أجعله ينظر من فوق مكان المدير بتاعك أو زملائك وفي أخر كل جلسة فيه تحد عليه خوضه”.

وأوضحت: “أكثر المشاكل اللي بتأتي لي من الرجال، لكن الستات يأخذن كورسات ويقرأن ولكن الرجال يكتشفون مرة واحدة إن فيه مشكلة وتضخمت، وطبعا مشكلات زوجية ومادية وطبعا، وفيه ناس عندها الفلوس قيمة من القيم وهذا أيضا نعمل عليه وللأسف الأموال أصبحت تتحكم في حياتنا بشكل كبير.. والرجال لا يحاولون حل مشكلاتهم قبل الحضور إلي ويريدون من أول جلسة حل فيه الدواء ويريدون دفع الكثير من الأموال للحل السريع وهذا صعب، كل المشكلات تحل ولكن لو منحوا أنفسهم فرصة الـ3 أشهر التي نخوض فيها العلاج، وخلال الجلسات بين الزوجين كثير من السيدات يرفضن الحضور لما يعرفوا أني امرأة فلديهن اعتقاد إن زوجها دفع لي لكي يقول وجهة نظره وهذه ثقافة غريبة في مجتمعنا للأسف”.

الاستشارات الزوجية

وعن طبيعة الاستشارات الزوجية وكيف حل المشكلات بين الطرفين، قالت: “فيه مرحلة من الزواج بيحصل فيها الصمت الزوجي الأول خناقات ثم لامبالاة ثم الصمت وهو أسوأ شيء، الاثنين مفيش بينهم تواصل وكأنها حالة انفصال ولكن عايشين مع بعض فيحدث صدام وانفجار وشكوى، ويحدث سوء تواصل فظيع ولا يحله غير مستشار زوجي وهي مهمتي، وطبعا بنجلس مع كل طرف على حده، ولو مش دارس أنماط الشخصية فيمكن واحد يكذب وأنت تصدقه، وهذه هي الدراسة النفسية التي حصلت على دبلومة منها مؤخرا، وإنك تعرف أنماط كل واحد”.

وتابعت: “والستات لديهن عيب رهيب إنهم يعيدوا ويزيدوا في المشكلة وتقف فيها ولا تريد الخروج منها، ولازم كلايف كوتش تقعد في المنتصف بينهما لكي تحل المشكلة، وعندنا أفكار موروثة تضيع الناس، ولو فيه رصيد وذكريات بيكون فيه أمل الزواج يمشي على خير، وأغضب من الناس الذين يأتون مرة ويفقدون الأمل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك