تستمع الآن

فوائد غير متوقعة للضحك في أماكن العمل

الثلاثاء - ١٠ أبريل ٢٠١٨

كشفت دراسة حديثة عن منافع عديدة للضحك خلال العمل، حيث أشار عالم الأعصاب الأمريكي روبرت بروفين، إلى إن الضحك الجماعي ليس دليلاً على سوء الأداء، بل أمرًا يدعم التعاون وروح الفريق.

وبذل عالم الأعصاب الأمريكي روبرت بروفين الجهد الأكبر لمحاولة فهم الضحك، خلال العقدين الماضيين، وفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم.

وشدد بروفين، الذي يعمل حاليًا أستاذًا لعلم النفس بجامعة ميريلاند، أن الضحك بين البشر يأتي على غرار الأصوات التي تصدرها الحيوانات للتواصل فيما بينها، ويضيف في كتابه الذي نشر عام 2001 بعنوان “الضحك” أن هذا الأمر يعد “العلامة الأبرز للتواصل الاجتماعي بين البشر، فهو ركن أساسي للعلاقات”.

ويركز بروفين في كتابه على القول إننا “كثيرًا ما نغفل أن الضحك ممارسة تطورت بسبب ما تخلفه من أثر على الآخرين، وليس كأداة لتحسين المزاج أو الصحة”.

كما وجد بروفين أننا عادة ما نضحك خلال محادثات عادية أثناء العمل، إذ يأتي الضحك إثر عبارات لا تحمل الكثير، مثل “بإمكاننا فعل ذلك”، أو “أظن أنني انتهيت” أو “خذ هذا!”، وأغلبنا حينما يقرأ عبارات كتلك يسترجع مواقف مشابهة ضحك خلالها أثناء العمل، ولم يضحك لمزحة، بل في لحظة تقارب واسترخاء مع الزملاء.

ويقترح بروفين أن يكون المرء “أكثر استعدادًا للضحك” ولا يخجل من ذلك، ويقول، “يمكنك أن تعمد للضحك أكثر بأن تجعل أشياء أبسط تثير روح الدعابة لديك، فقط كن مستعدًا وراغبًا في الضحك”.

كما يقترح تنظيم مناسبات اجتماعية بوتيرة أكثر من قبيل حفلات لموظفي الشركة بهدف الجمع بين البشر في أجواء ودية، بخلاف الاجتماعات التي يجلس فيها الموظفون يحملقون في شاشات عرض الأعمال.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك