تستمع الآن

جلاديس حداد: “الملاريا” سبب وفاة توت عنخ أمون وفقًا لآخر بحث علمي

الإثنين - ٢٣ أبريل ٢٠١٨

قالت المرشدة السياحية جلاديس حداد، إن الملك توت عنخ أمون يعود إلى الأسرة الـ 18، وبداية حكمه هي بداية الدولة الحديثة والتي شهدت بداية تأسيس الجيش المصري النظامي، كما أن حدود البلاد في الدولة الحديثة كانت كبيرة جدًا.

وأضافت جلاديس خلال حلولها ضيفة ببرنامج “كلام خفيف” مع شريف مدكور على “نجوم إف إم”، اليوم الإثنين، أن توت عنخ أمون حكم مصر عقب إخناتون والذي يعتقد أنه والده، وتزوج من أخته غير الشقيقة في عمر 14 أو 15 عامًا، وكان صغيرًا جدًا في العمر.

وأشارت إلى أن المقبرة كان بها 3 آلاف و600 قطعة أثرية، وأهم القطع هي العرش (الكرسي) والمقاصير الخشبية المطلية بالذهب.

وتابعت: “مقبرة توت عنخ أمون التي دفن فيها في الغالب لم تكن مقبرته المخصصة له، نظرًا لأنه حكم 4 أو 5 سنوات فقط، لذا فأنه تم دفنه في مقبرة كبير الكهنة”.

واستطردت: “كان هناك محاولات لدخول المقبرة قبل اكتشافها من قبل كارتر، ووجدت أنفاق حول المقبرة وفي الغالب فإن اللصوص توصلوا لها إلا أن الوقت لم يسعفهم لسرقتها”.

وعن وفاته، قالت جلاديس إنه قديمًا تم الكشف عن أن سبب وفاته يعود إلى وجود شرخ في الجمجمة، لكننا عقب ذلك اكتشفنا أن هماك شروخ في بعض جماجم الأشخاص الذين عاشوا في الدولة الحديثة.

وأضافا: “أبحاث أخرى أشارت إلى أنه سقط من عجلته العربية، ما أدى إلى إصابته بالتهاب في قدمه، وحدث له غرغرينا، لكن آخر بحث علمي أجري اكتشف أنه أصيب بالملاريا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك