تستمع الآن

المسح القومي للصحة: 25% من المصريين مصابون باضطرابات نفسية.. ومحافظة المنيا الأكثر اكتئاباً

الخميس - ١٩ أبريل ٢٠١٨

كشفت نتائج المسح القومي للصحة النفسية في مصر أن 25% من المصريين يعانون اضطرابات نفسية، وأن أهالي محافظة المنيا هم “الأكثر اكتئاباً” على مستوى المحافظات.

وأعلنت وزارة الصحة، نتائج المسح القومي للصحة النفسية التي أجريت على مستوى الجمهورية، في مؤتمر صحفي بمعهد تدريب الأطباء بالعباسية، وفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “معاك في السكة”.

وبلغ حجم العينة التقديرية 22 ألف أسرة موزعة في المحافظات الحضرية والريفية بالتناسب مع حجم الأسر في المحافظة، وأوضحت الدراسة أن الاضطرابات الأكثر انتشارًا “الاكتئاب على وجه التحديد” بنحو 43.7%، واضطرابات تعاطي المخدرات 30.1%.

وأُعلن خلال المؤتمر عن إجراء مسح مقطعي لعينة عشوائية من أفراد الأسر البالغين والمقيمين في المنازل في شكل زيارات منزلية، بهدف الكشف عن الأعراض النفسية المنتشرة وتشخيص الاضطرابات النفسية، طبقاً لمعايير التشخيص العالمية، مع الوصف الديموغرافي لها، وقد تم فحص 31639 شخصاً بمعرفة فريق مدرب من الباحثين.

وقالت الدكتورة منى عبدالمقصود، أمين عام أمانة “الصحة النفسية”: “نتائج الدراسة وفق المسح الأولى أظهرت أن نسبة 7% من العينة يعانون من اضطرابات نفسية، أغلبها في شكل اضطرابات المزاج، خصوصاً اضطراب الاكتئاب، يليه تعاطي المواد المخدرة، ثم القلق والتوتر ثم اضطرابات الذهان (الفصام)، موضحة أن نسبة انتشار اضطرابات القلق في المناطق الريفية أكثر من المناطق الحضرية، وأن نسبة انتشار اضطرابات (سوء استخدام العقاقير) أكثر في المناطق الريفية.

وأكدت الدراسة، أن انتشار الاضطرابات النفسية أكثر في المناطق الريفية، مقارنة بالمناطق الحضرية، مؤشر على مدى الحاجة إلى توجيه تخطيط الخدمات النفسية إلى هذه المناطق الريفية، مع الإشارة إلى ارتفاع معدل انتشار الاضطرابات النفسية، خصوصاً “الاكتئاب” في محافظة المنيا، وهي واحدة من أكبر محافظات الصعيد.

وأضافت أن “الدراسة أظهرت أن التاريخ العائلي للاضطرابات النفسية هو واحد من أكثر العوامل المؤثرة في ظهور الاضطراب، بينما ممارسة الأنشطة الاجتماعية مثل الرياضة وممارسة الهوايات تساعد بشكل كبير على انخفاض انتشار الأمراض النفسية، وهو ما يدل على أهمية إدراج الأنشطة الاجتماعية في الحياة اليومية، حيث تؤكد الأبحاث العالمية والمحلية أهمية العلاجات النفسية بجانب العلاج الدوائي في بناء المهارات وتقليل التعرّض للاضطرابات النفسية.

وأوضحت، أن “غالبية الاضطرابات النفسية حسب الدراسة تظهر في شكل اضطرابات مزاجية، تتطلب الرعاية بالمريض، خصوصاً في النوبات النشطة للمرض، مما يعد مؤشراً واضحاً لأهمية الاستمرار في خطط تطوير خدمات الصحة النفسية، كما يؤكد البحث الحاجة الماسة إلى استمرار الجهود المبذولة لتوسيع الخدمات في المناطق الأكثر حاجة إلى الخدمات النفسية وإزالة الوصمة عن المرض النفسي وزيادة إقبال المريض على خدمات الصحة النفسية للحصول على أفضل خدمة ممكنة”.

وكشفت الدراسة عن أن نسبة انتشار الاضطرابات النفسية على مدار العام في العينة الممثلة للمجتمع المصري، التي تم فحصها ما يقرب من 1 إلى 4 أشخاص من المفحوصين، بمعدل 24.7%، أي ربع العينة، وأن الاضطرابات الأكثر انتشاراً بين العينة هي اضطرابات المزاج “الاكتئاب”، بمعدل 43.7%، أي 3.1% من المصريين، وهناك 1.6% يعانون القلق، فيما جاءت اضطرابات تعاطي المخدرات في المركز الثانى بنسبة 30%، وهو ما يوضح أهمية زيادة الاهتمام بتخطيط خدمات علاج الإدمان على مستوى الجمهورية بشكل أكثر فاعلية.

وأضافت رئيس أمانة الصحة النفسية أن 0.4% من المصابين بالاضطرابات النفسية يتلقون العلاج فقط، وهناك 0.19% يعانون اضطرابات الذهنية و2.17% يعانون من اضطرابات المخدرات.

ونوّهت الدراسة بأن “هذه النتائج هي الأقل حول تواتر الاضطرابات النفسية في أي مجتمع، تم الكشف عنها في جميع أنحاء العالم، حيث كانت اضطرابات القلق هى الاضطرابات الأكثر انتشاراً فى الولايات المتحدة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك