تستمع الآن

المحلل الرياضي أحمد عفيفي: لا تضغطوا على محمد صلاح.. ولهذه الأسباب سقط برشلونة أمام روما

الأربعاء - ١١ أبريل ٢٠١٨

شدد أحمد عفيفي، المحلل الرياضي، أن النجم المصري محمد صلاح من ضمن أفضل 5 لاعبين في العالم، مطالبا البعض بعدم الضغط عليه.

محمد صلاح

وقال عفيفي خلال حواره مع الإعلامي إبراهيم عيسى في برنامج “لدي أقوال أخرى” على نجوم إف إم: “محمد صلاح هو بمنتهى السهولة والبساطة يكون من أفضل 5 لاعبين في العالم ومؤهل يكون من أفضل 3، أولا نتكلم عن لاعب هداف للدوري الإنجليزي من ليفربول ولا أتذكر أخر مرة خرج لاعب هداف من هذا الفريق، والهدف الذي أحرزه أمس يحتاج لثبات انفعالي غير عادي، وهو رفع سقف توقعاتنا بالطبع، وللأسف لا يوجد في منتخبنا غير محمد صلاح وعبدالله السعيد، ولازم نحن نكون متأهبين إن صلاح شخصية عالمية ومفيش أي فرقة ستواجهنا في المونديال لن تعمل له ألف حساب وهذا يجب أن نحذر منها وأنه قد لا يستطيع التغلب عليها، وعلى الجانب الأخر صلاح إنسان ذكي ويتفادى برشاقة فخاخ كثيرة جدا، ولا ينساق وراء من يريدونه أن يحسب على أحد، ويتعامل مع كل الأمور بميزان مياه وأنا موجود بحساب وفي أماكن وبشكل معين، ويبتعد دون تعالي حتى لا يخلق ضغينة بين أحد”.

المحتوى الجيد

وفي سؤاله عن المحتوى الجيد، أضاف: “المحتوى مش إن أنا أبقى في الناحية الآمنه وماتكلمش في حاجة فيها خلاف، للأسف في مجتمعنا الشخص المحترم هو الشخص اللي بيقول الـ(لا شيء)، أنا شخص أقول ما أعتقد مش ما كنت أتمنى ما يحدث”.

وتابع: “مشاعري لا يجب أن تدخل في أرائي، إذا كنت شخص لم يعلن عن انحيازاته وخلفيتي كانت رمادية لكن قولت رأي غير اللي قدامي مستنيه هيتم تصنيفي فورا ووضعي في قوالب معينة. أنا مؤمن إن تحسس الرأي هو خيانة للمشاهد”.

وأضاف: “الحكم النهائي يجب أن يكون على المحتوى اللي بقدمة مش على شخصي. أدعي إني عندي القدرة على تقديم محتوى جيد بعيدا عن أرائي الشخصية وانتماءاتي”.

وعن تفضيل جيل الشباب إعلان انحيازاتهم، قال: “ماينفعش أختزل جيل كامل في شخص، إحنا كلنا كنا في مرحلة ما متحفظين ومحايدين لأن ده كان النموذج الوحيد المقبول زمان، لكن دلوقتي الاتجاه أسرع وأوضح”.

المحلل الكروي أحمد عفيفي ضيف #لدي_أقوال_أخرى‬ مع إبراهيم عيسى النهاردة هنتكلم عن أبرز الاحداث الرياضية المحلية والعالمية اسمعنا www.nogoumfm.net/live-radio-streamشوفنا www.nogoumfm.net/nogoumfm-tv-live

Geplaatst door NogoumFM 100.6 op woensdag 11 april 2018

البداية

وفي سؤاله عن بدايته في مهنة التحليل قال: “أنا خريج كلية الهندسة قسم ميكانيكا من جامعة حلوان ومارست الهندسة 7 سنوات ولكن أحب الكرة منذ صغري. ولكن أعتقد أن الهندسة ساعدتني على التفكير النقدي والتحليل الصحيح بناء على الأسباب والنتائج”.

وتابع: ” في 2013 عملت فيديوهات تحليل للكورة على يوتيوب حتى صيف 2014 لما بدأت قنوات تكلمني وقررت ترك المقعد الأمن وترك مهنتي وهي الهندسة والتوجه للشيء الذي أحبه وهو التحليل الكروي”.

وقال عفيفي: “أي تحليل في الدنيا مش الكرة بس محتاج توفيق من عند ربنا، بعض العظماء تنبئوا بأشياء لم تحدث وده مش معناه إنهم فشلوا أو إن كان في شيء ينقصهم. أي حد لو نظر على أي شيء بشكل سريع في أخر 50 سنة هيلاقي إن الشيء ده تغير تماما، ده يخليك تبتدي تشك، كلنا نجتهد والمفروض نبني رأينا على أشياء معينة ونأخذ بالأسباب”.

السوشيال ميديا

وأضاف: “في جزء من الناس هم اللي بيتابعوا السوشيال ميديا وبيتابعوا التليفزيون، ولكن ممكن نفس الشخص يقبل منك كلام هنا ومايقبلوش منك هناك، متلقي الإنترنت إلى حد ما عنده استعداد إن في شيء ما قد يصدمه، أما متلقي التليفزيون متعود على الهدوء لذلك لو صدمته يرتبك. محتوى الإنترنت لما انتقل شوية للتليفزيون جعل الناس تتقبل شوية إن في شخص آخر ما جاي من عالم مختلف لكن في ناس بتفضل مقفلة وتعتقد إن لكل شيء ما حقيقة مطلقة”.

وعن تقبل الأخر، أشار: “لما الناس تقرر تنزوي المجتمع يخسر، الاختلاف يثري المجتمع، والإرهاب الفكري يقضي على الاختلاف ويقضي على كل شيء”.

وتابع: “في إزعاج فكري وده مفيد ومهم، وشخص آخر يشتمك دون مبرر ودي نوعية يجب تجاهلها”.

خروج برشلونة

وتطرق عفيفي للحديث عن مباريات أمس بدوري أبطال أوروبا، وبدأ بمباراة روما وبرشلونة والتي شهدت مفاجأة مدوية بإقصاء رفقاء ميسي، قائلا: “برشلونة تقديري الشخصي فيه خطأ في الإدارات في العالم، وهو تحليل النتيجة وليس الأداء وهذا في منتهى الخطورة، برشلونة لو تشاهد الموسم بأكمله الأمور تتعلق بأقدام شخص واحد اسمه ميسي بنسبة تتخطى 60% والحارس تير شتيجن وكل ما تعلقت أمالك بشخص هذا خطر، وهو أمس كان أداءه سيئ، وفكرة الحاجة والواحد تنتصر لك، برشلونة كان سيخرج سيخرج وخرج لنفس السبب وأن معتمد على شيء واحد وميسي كان مطفيا فلم يتبقى شيء من برشلونة”.

وأردف: “أحيانا تدرس وتحسب كل شيء وفي النهاية تجد أسباب خارجية غير ملموسة، مثل إن فريق مثل روما ينزل في حالة 11 لاعبا نزلوا في أفضل حالة لديهم، لأن فيه توافق عوامل نادرا ما تحدث في نفس الوقت، وحتى وإنت مستواك أقل ممكن تقهر وهذا لم يحدث، ولكن روما مصدق إن فيه سيناريو ما قد ينتهي به كشخص متأهل ونفسيا نزل يؤمن بهذا الأمر”.

وعن مباراة مانشستر سيتي وليفربول، والتي انتهت بتأهل رفقاء النجم المصري محمد صلاح، أشار: “كان في بداية الألفية الفريق الأفضل دفاعا هو اللي ينجح جدا وهذا ظهر مع منتخب اليونان اللي فاز ببطولة أوروبا 2004، ثم اجتاحت رياح الدفاع العالم وأصبح كل الناس تتفنن يدافعوا أحسن من الثاني ووسط كل هذا استئناءات زي برشلونة وأرسنال، حتى ظهر بيب جوارديولا في 2008 ويمزق كل هذا الأفكار، وقال إن برشلونة سيلعب بطريقتي، وهو ربط الفكرة بالنتيجة، وفعلا بدأت الأحلام تتحقق وجرأة غير عادية وتفكر بشكل عكس السائد وتلقى هجوم شديد ولم يتأثر وحقق نجاحات مهولة وهذا سبب كبير في كره الناس له لأنه هز معتقداتهم، مثل مورينيو وبينهما عداء كبير وأثرت على شخصيته، كل المدربين العظماء في العالم يحاسبوا على بطولات الدوري التي يفوزون بها، إلا جوارديولا يحاسبونه على عدم حصوله على بطولة أوروبا وكأن هذا ذنبه، مانشستر سيتي وصل لمرحلة ذروة كرة القدم في منتصف الموسم ولذلك حصلوا على الدوري الإنجليزي”.

واستطرد: “ليفربول قد يحقق مفاجأة ولكنه غير مؤهل لمقارعة ريال مدريد، وسنرى في النهاية ما يمكن أن يحدث، وكلوب مدرب الليفر يمثل كابوس لجوارديولا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك