تستمع الآن

هل يعتبر كذب طفلك المستمر دليل على اضطراب نفسي؟

الخميس - ١٩ أبريل ٢٠١٨

ناقشت نهى النحاس مدرس علم النفس بالجامعة الأمريكية، خلال حوارها مع رنا خطاب على نجوم إف إم عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، مشكلة الكذب عند الأطفال ومتى تصبح مشكلة خطيرة يجب الوقوف عندها.

وقالت نهى النحاس: “السن هو الحكم في امتى الكذب يبقى حاجة بيظهر فيها ذكاء وخيال الطفل وامتى يبقى مؤشر خطر”.

وأضافت: “الطفل بيبدأ يكذب من وهو عنده سنتين، ومن سن 3 لـ 6 سنين يفضل مانكبتش أولادنا لو كذبوا عشان ده غالبا بيكون مؤشر للخيال”.

وعن دور الأب والأم قالت: “ماينفعش أطلب من ابني حاجة أنا نفسي مش هقدر أعملها، الطفل زي السفنجة عشان كدة ماينفعش نكذب قدام أولدنا لو احنا عايزين نعلمهم الصدق لأنهم هيمتصوا سلوكنا ده ويتعلموه حتى لو ماعبروش عن ده بشكل واضح”.

أما عن الوقت الصحيح لاتخاذ موقف من كذب الأطفال أوضحت: “لما يبدأ الكذب يبقى في أذى ومكرر وفيه هروب من المسؤولية ساعتها لازم نقف ونشوف حل للموضوع لكن لو كذب غير مضر وفي إطار الخيال يفضل ترك الطفل وعدم معاقبته”.

وتابعت: “لو الكذب عند الطفل فضل مستمر بعد ما فهمته الغلط والصح ده لازم ينور عندي ضوء أحمر في التعامل مع شخصية الطفل”.

نهى النحاس أستاذ علم النفس بالجامعة الأمريكية

وأضافت: “لازم أشوف إيه الطريقة المناسبة اللي اتعامل بيها مع الطفل وده بناء على سن الطفل يعني ماينفعش أكلم طفل عنده 3 سنين عن الديمقراطية”.

وعن أفضل طريقة للتعامل مع الطفل قالت: “تصرفي في أي موقف أو موضوع لازم يتوقف على حاجتين مهمين وهم سن الأطفال والسياق بتاع أي موقف، لأن مفيش حاجة اسمها يا أبيض يا أسود ولازم يكون في نوع من المرونة في التعامل مع الطفل”.

أما عن مؤشرات وجود اضطراب نفسي عند الأطفال قالت: “مش الكذب لوحده اللي هيخليني أحس إن ابني عنده اضطراب نفسي لازم الكذب يكون مصاحبه تصرفات تانية بتديني مؤشر إن الطفل ده عنده مشكله”.

أفضل الطرق للتعامل مع المراهق

وأضافت: “المراهق بيمر بفترة بيبقى عايز يكون له كيان وشخصية والأهل بيكونوا مش مستوعبين إن طفلهم كبر ف بيرفضوا ده وبيبدأوا يقتحموا خصوصيتهم ومساحتهم الخاصة وده تصرف غلط جدا”.

وعن أفضل الطرق للتعامل مع سن المراهقة قالت: “لازم استثمر في الطفل من قبل ما يوصل سن المراهقة عشان لما يوصل لسن المراهقة أشوف نتيجة الاستثمار ده. لازم أعوده من صغره وأزرع فيه القيم الأساسية وإيه الحدود اللي ماينفعش أعديها وأعوده على الصدق معايا وانه يحكيلي من غير ما يخاف مني”.

وأردفت: “مهم جدا إن الأباء ينزلوا بمشاعرهم وأفكارهم للأطفال، هم بيحسوا أكثر مما تتخيلوا وهتفاجؤوا من كمية المشاعر والأفكار اللي الأولاد ممكن يطلعوها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك