تستمع الآن

الكاتبة الصحفية وفاء ماهر لـ”كلام خفيف”: الرجل لا يفهم نفسية الست لذلك لا يعرف كيف يتعامل معها

الإثنين - ٣٠ أبريل ٢٠١٨

استضاف شريف مدكور الكاتبة الصحفية، وفاء ماهر، يوم الإثنين، على نجوم إف إم عبر برنامج “كلام خفيف”، للحديث عن أحدث كتبها “رغي ستات”، وهو الكتاب الثاني للكاتبة، حيث يتناول لقطات من حياة سيدات في منتصف العمر وسن الشباب والتغيرات التي تطرأ على العلاقات بين النساء والرجال فتكشف علاقات زواج متقلبة، إضافة إلى مشاعر ومواقف متباينة من صداقة وخيانة وحب وهجر ورأي الكاتبة وتحليلها لهذه العلاقات.

كما تكشف ماهر في هذه المجموعة أدق اللحظات في حياة البشر وتروي الأسرار الخطيرة المسكوت عنها دائمًا حيث تحمل رسائل عالية القيمة تتجه ببساطة إلى الرجال والنساء والشباب فهي ليست مجرد رغي ستات، لكنها بحث عن جمال الأيام وصدق العلاقات وسخونة المواقف، إضافة للمخاوف التي تنتابنا ولم نجد لها حلولا.

وقالت وفاء: “تعودت أكتب قصص واقعية وهو واقع ناس حولنا سواء بسبب موروثات ما زلنا نتكلم فيها وتوجع الست ويمكن الرجل لا يفهمها وأرصد أيضا ظواهر طرأت على مجتمعنا، والكتاب به 12 قصة مقسمين على 12 فصلا، والرجل لا يفهم نفسية الست لذلك لا يعرف كيف يتعامل معها، والمجتمع يجرح الستات بسبب كبر سنهم ويتعامل معهن على أنها طالما كبرت في السن فيوصمونها بألفاظ غريبة ويرفضون مثلا زواجها، واليوم أيضا يحكمون على البنت التي وصلت لسن الـ30 إنها عانس، وفيه قصة عن بنت تريد إثبات ذاتها ولا تريد الزواج وكانت تهدف إلى الوصول عمل وشغل مرموق وهي تختار من تتزوجه”.

الكاتبه وفاء ماهر ضيفة شريف مدكور دلوقتي في برنامج #كلام_خفيفاسمعونا | www.nogoumfm.net/live-radio-streamشوفونا | www.nogoumfm.net/nogoumfm-tv-live

Geplaatst door NogoumFM 100.6 op maandag 30 april 2018

وعن تجربتها مع الاكتئاب، كشفت: “مفيش حد فين ابيقول أنا اليوم مكتئب جدا، ولازم نفرق بين الحزن والاكتئاب وحالة الحزن، ولكن الاكتئاب أمر آخر تماما وهو أمر درسته وبحثت عنه، وحدثت عندي 3 حالات وفاة من ناس قريبين مني بشدة في نفس الشهر، والفضفضة نصف الراحة، وأنا حصل الاكتئاب المرضي بسبب نفقص هرمون ما في الدماغ وتصحو من النوم وتشعر أنك تائه وحالة ربنا ما يكتبها على حد وكأن شخص ما خانقك ووضع يده على نفسك وتريد الانزواء تماما، ومريض الاكتئاب لا يرى السعادة أبدا ولا يريد سوى الموت، وذهبت للدكتور وخيرني بين حاجتين إما دواء أو أخرج منه بنفسي، واخترت الطريقة الثانية وال لي إنت محتاجة حضن بمعناه الحقيقي وقسمها لي هكذا (ح ض ن) حركة وضوء الشمس وناس، وحضن أي حد بتحبيه، وكنت أفعل هذا مع أولادي، والمدة التي تأخذها للوقوع في الاكتئاب كبيرة وعانيت 5 شهور، وأخذت فترة طويلة حتى كرمني ربنا وخرجت من الأزمة بنفسي الحقيقة ودون مساعدة أي أحد، لأنه لن يشعر بك أحد، وهذه التجربة قوتني جدا وأثبت لي إن محدش بيستحمل حد وكل محنة داخلها منحة، وتعلمت أن لا أكون نكدية ولا أشيل هموم أحد”.

وأردفت: “وأي مريض اكتئاب أنصحه بعد الاستسلام والمعافرة، ولا يسمع كلام أحد بالخروج أو الاتجاخ للسجائر واللجوء لطبيب أمر مهم خصوصا في حالات الاكتئاب المرضي، وكل رجل وست سيجد إجابته في كتابي ويحمل رسائل إنسانية نحتاج لها وكل من سيقرأ الكتاب سيعطي قوة لمن يخاف من الفضفضة عن مرضه”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك