تستمع الآن

الـFBI يحدد هوية مومياء مصرية حيرت العلماء لأكثر من قرن

الأحد - ٠٨ أبريل ٢٠١٨

أعلنت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن علماء مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “إف بي آي” نجحوا في حل لغز عمره أكثر من قرن حول هوية مومياء مصرية، عمرها 4000 عام.

حيث عثر العلماء على رأس المومياء أثناء بحث كانوا يجرونه عام 1915، في منطقة دير البرشا بالمنيا القديمة، واحتار العلماء طويلا في تحديد جنس المومياء وما إذا كانت لذكر أم أنثى. وهي موجودة حاليا في متحف بوسطن.

وقامت إحدى علماء الطب الشرعي في “الإف بي آي” باستخدام تقنية متقدمة، للتأكد من جنس المومياء.

اكتشف العلماء أن الجمجمة تتعود للحاكم المصري القديم تحوتي نخت
اكتشف العلماء أن الجمجمة تتعود للحاكم المصري القديم تحوتي نخت

وقالت الدكتورة أوديل لوريل، التي تعمل بمكتب التحقيقات الفيدرالي، إنهم قاموا بفحص إحدى أسنان المومياء وحفرها وتحليل حمضها النووي، وكانت المفاجأة التي تكشفت لها أن رأس المومياء ينتمي لذكر، مما يشير إلى أن هذه هي جمجمة الحاكم تحوتي نخت، وليست لزوجته، وأعلنت أوديل تفاجئها بعد ظهور النتيجة، مضيفة أنه لم يكن من المتوقع أن تنجح هذه الطريقة في تحديد هوية المومياء، معربة عن سعادتها بهذا النجاح الكبير.

وأوضحت لوريل أن قدم عمر المومياء وبقائها لقرون عديدة في الصحراء جعلت من استخراج الحمض النووي أمرا صعبا وشاقا، مضيفة أن لصوص المقابر حطموا رأس المومياء وجسدها.

العلماء يفحصون جمجمة تحوتي نخت

الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك