تستمع الآن

ادعاءات بشأن نهاية العالم هذا الشهر وبداية الحرب العالمية الثالثة

الخميس - ١٢ أبريل ٢٠١٨

يبدو أن أصحاب نظريات المؤامرة ونهاية العالم والتي تنتشر كل عام في مثل هذا التوقيت عادوا باعتقاد جديد، مدعين أن الشمس والقمر والمشتري ستصطف في كوكبة برج العذراء، يوم 23 أبريل الجاري.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش، عبر برنامج “معاك في السكة”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، على نجوم إف إم، فإنه في تلك الليلة، يُقال إن الكوكب الغامض “نيبيرو” سيظهر في السماء، تليه بداية الحرب العالمية الثالثة وظهور المسيح الدجال وسبع سنوات من المحنة.

ويقول أصحاب نظرية المؤامرة إن الظاهرة السماوية المقبلة مرتبطة بحدث آخر ظهر في نوفمبر الماضي، مستندين على بعض الرموز في الكتاب المقدس.

وقد دعم “ديفيد ميد” الباحث والمهتم بشئون الفلك هذا الادعاء، مؤكدا أن هذه الظاهرة قد تؤدي إلى نهاية العالم.

وفي الوقت نفسه، رفض الخبراء باستمرار هذه الادعاءات، ففي سبتمبر الماضي، صرح نيك بوب، وهو خبير سابق في وزارة الدفاع الأمريكية، بأن نظريات نهاية العالم، التي تشمل ظهور الكوكب “Nibiru” تفتقر إلى التفكير الناقد.

كما انتقدت وكالة ناسا الفضائية هذه النظريات عدة مرات، موضحة أن الكوكب الافتراضي ليس أكثر من “خدعة إنترنت”، حيث أصرت في السابق مرارا وتكرارا على أن ما يسمى “كوكب الموت” غير موجود على الإطلاق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك