تستمع الآن

هاني العجيزي لـ”في الاستاد”: هذا هو الفارق بين الأهلي والزمالك.. ولهذه الأسباب لست راضيًا عما حدث في مشواري

الإثنين - ١٢ مارس ٢٠١٨

كشف هاني العجيزي، لاعب الأهلي والزمالك وسموحة السابق، عن كواليس كثيرة وراء رحيله عن الأندية الكبيرة التي لعب لها، وعن الفارق الكبير الذي وجده في قطبي الكرة المصرية خلال لعبه لهما.

وقال العجيزي في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “رحلت عن سموحة بسبب بعض مشكلات وذهبت للإنتاج الحربي وقتل تولي كابتن شوقي غريب القيادة ورحبت بالطبع لأنه يعرفني جيدا وأعتبره أب لي، وكان فيه بعض المشكلات أيضا في الفرقة والنتائج لم تساعدنا ورحل كابتن شوقي، وجاء كابتن مختار مختار، ولم أشارك معه كثيرا ولم أقدر أن أظل معهم حتى نهاية الموسم ثم ذهبت للرجاء مؤخرا لمدة 6 أشهر، والظروف لم تساعدهم وحظي كان سيئا الفترة الأخيرة ويمكن سوء اختيار مني إني اخترت محطات صعبة، وأنا حتى الآن لم أعتزل وأنا بحب الكرة وأتمنى دائما تواجد قدمي في الملعب وهي الحاجة الوحيد اللي مصبراني، ولن أعتزل الآن فسني ما زال 33 سنة ومنتظر نهاية الموسم، وأرى الاختيارات أمامي”.

الفارق بين الأهلي والزمالك

وعن الفارق بين اللعب لقطبي الكرة المصرية، أشار العجيزي: “كشعب لا نتقبل الحقيقة أو الصراحة، طلعت في برنامج من فترة وتكلمت بشكل صريح عما شاهدته في الناديين، وبحكم لعبي للقطبين فيه اختلاف فيه كبير جدا بين الأهلي والزمالك، في النظام واحترام اللاعبين لبعضهم وكل واحد شايف شغله بطريقة غير طبيعية في الأهلي، أفتكر في الفريق الأحمر لم أرى مجلس الإدارة اجتمع معنا سوى مرتين خلال سنتين عشان كنا ماشيين بشكل سيئ في السنتين وقت حسن حمدي والخطيب والعامري فاروق، وتحدثوا معنا بشدة، ثم قابلته مرتين بعدها في السنتين، حتى في التليفزيون لا تراهم إلا نادرا وهذا تثبت لك إن هذه المنظومة ناجحة، أنا شخص لا أحب اللف والدوران واللي في قلبي على لساني، لو حصل مشكلة في الأهلي لا يعلمها أحد إلا لو كارثة مدوية، لكن أي مكان آخر الوضع مختلف أي حاجة صغيرة في أي نادي الصحافة تتناولها، لعبت حوالي 5 سنوات في الزمالك من وقت كان عندي 16 سنة، ولما كنت في دمياط كنت ميالا للزمالك ووالدي كان زملكاوي من الأساس، ثم رحلت للبلدية ثم عاد الزمالك يفاوضني ولكني رفضت العودة لطريقة استغنائهم عني واخترت الأهلي”.

الرحيل عن الأهلي

وعن رحيله للنادي الأهلي بعد سنتين لعب في الفريق، شدد: “كان عندي سوء حظ مع الأهلي بشكل غير طبيعي، وجاء لي إصابة في عضلة البطن السفلية وجلست معها 8 شهور ويجب أن تنتظرها تذهب لوحدها لم يكن لها علاج غير هذا، وسط جيل كبير جدا جيل بركات ومحمد أبوتريكة، وفي الفترة اللي كنت بشارك فيها كنت أظهر بشكل جيد”.

ميمي عبدالرازق

وعن الأزمات التي لاحقته في فترة لعبه لسموحة: “لم يكن فيه كيمياء بيني وبين كابتن ميمي عبدالرازق وقت توليه تدريب سموحة، وما حدث أنني كنت في جلسة مع رئيس النادي فرج عامر في فيلته وكنت خارج القائمة وكان فيه مباراة للفريق أمام بتروجيت وخسرنا بثلاثية، وثاني يوم جاء للكابتن ميمي تليفون إن كنت مع رئيس النادي وأني حرضت على إقالته وهو طلع في التليفزيون وقال إن شخص ما كان مع رئيس النادي وطالب باستقالتي ولكن لم يحدث بالطبع أني فعلت هذا أنا مجرد لاعب، وفي مرة ثانية سألته لماذا يجلسني احتياطيا رغم إني كل ما أنزل بديلا أحرز أهداف وحصلت مشادة بيننا ونشرت ما حدث على حسابي الشخصي على فيسبوك وكان خطأ مني طبعا وخصم مني مستحقات كبيرة، ولكن الآن نتقابل ولا نغضب نهائيا من بعض”.

وعن أزمته أيضا مع الكابتن مختار مختار، كشف: “ممكن يكون كابتن مختار مختار واخد عني فكرة مش جيدة، وتحدثت معه عن سبب استبعادي الدائم ورده لم يعجبني وقال لي إن الفرقة مش مستحملة تواجدك في التشكيل ومش هقدر أجازف أدخلك في التشكيل، وكان ردا غريبا واتخذت قراري بالرحيل بالطبع، حتى الرد المعنوي غير موجود”.

وأردف: “كانت في أمور كثيرة كنت أتمنى أعملها وكان نفسي أحترف في الدوري الإسباني خاصة في ريال مدريد، موضوع الاحتراف سابقا لم يكن مثل الآن لدينا لاعبين محترفين كبار الآن، والأول لم يكن سوى ميدو وأحمد حسن، الموضوع أسهل كثيرا الآن، ولست راضيا عما حدث في مشواري وسوء اختيارات في أخر سنتين بعد رحيلي عن سموحة، كنت سعيدا في تواجدي بالنادي السكندري وأخذت مكانك ووضعك ومستواي كان ثابتا، ونفسي أتجه لعالم التمثيل حقيقة الفترة المقبلة”.

عبدالله السعيد

عن رأيه في أزمة عبدالله السعيد وتجديده للأهلي، أشار: “الأهلي غير معتاد إن اللاعب يساومه لكن اللاعب لا يحسبها بهذه الطريقة وألتمس له العذر هو 33 سنة وكلها سنتين ويعتزل وطبيعي أي حد مكانه يفكر مليون مرة والمبلغ ليس قليلا ولا أعرف ما المعروض عليه ولكن أي حد مكانه سيفكر قليلا ويفكر مرارا وتكرارا، ولا يعرف أحد ظروف اللاعب أساسا، ولما أكون نجم الفرقة وأرى أنك تعاقدت مع لاعب صغير بمبلغ خرافي فأنا أغضب بالتأكيد وغصب عنك أنتظر التقدير بالطبع، ومتأكد عبدالله إن الأهلي يقدره أكثر من كده”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك