تستمع الآن

لماذا مثل موت أسطورة بوليوود سريديفي صدمة لجمهورها؟

السبت - ٠٣ مارس ٢٠١٨

سببت وفاة أسطورة السينما الهندية سريديفي كابور، يوم الأحد الماضي، صدمة في الأوساط الفنية، حيث أعلن في بداية الأمر أن وفاتها جاءت نتيجة سكتة قلبية،  لكن تقرير الطب الشرعي جاء ليشكل مفاجأة أخرى، حيث أعلنت القيادة العامة لشرطة دبي أن تقرير الطب الشرعي كشف أن سبب وفاة نجمة بوليوود هو الغرق.

ووفقا للخبر الذي قرأته نور السمري، يوم السبت، عبر برنامج “بوليوود شو”، على نجوم إف إم، فقد كتب الصفحة الرسمية لشرطة دبي على موقع فيسبوك، أن سريديفي توفيت بسبب غرقها في “حوض استحمام” الغرفة الفندقية التي أقامت بها.

وتوفيت الممثلة الهندية عن عمر يناهز 54 عاما أثناء تواجدها في إمارة دبي لحضور حفل زفاف ابن شقيقها.

وكانت ثاني الصدمات التي شكلتها وفاة سريديفي، أنها من أشهر ممثلات بوليوود وولدت في أغسطس 1963، واسمها الحقيقي “شري أما يانجر إيابان”، بدأت التمثيل في طفولتها في سن 4 سنوات وقدمت دور البطولة لسنوات عديدة وشاركت في أفلام بلغات مختلفة.

انقطعت عن التمثيل لمدة 15 عاما منذ عام 1997 إلى أن عادت مجددا في عام 2012، في الفيلم الكوميدي الدرامي “انجلش فنجلش”، وكان آخر أفلامها حمل اسم “أمي” عام 2017.

وشاركت سريديفي في نحو 300 فيلم، وتميزت بتقديمها أفلاما تلعب فيها النساء أدوار البطولة مثل Chandni وLamhe، ونوّعت في شخصياتها، حتى جسدت المرأة المشاكسة، لتخرج عن الإطار النمطي للبطلة الخجولة في السينما الهندية، وحصلت في عام 2013 على وسام “بادما شري”، الذي يعتبر رابع أعلى وسام مدني في الهند.

ومن أشهر أفلامها Nagin، الذي تتحول فيه من ثعبان إلى امرأة جميلة فاتنة، يلاحقها كاهن البلدة ليعيدها حية، وشاركت في أفلام بلغات متعددة من بينها التاميلية، التي تعد جزءًا من صناعة السينما الهندية وتهتم بالأفلام في ولاية تاميل نادو الهندية، بالأخص في منطقة تشيناي من كودامباكام، الهند.

وابتعدت سريديفي عن السينما بعد زواجها من المنتج بوني كابور، عام 1997، لتعود إلى الشاشة الفضية، عام 2012، وكان آخر ظهور لها في فيلم Mother India، خلال عام 2017، وقدمت فيه دور أم تنتقم بعد أن تتعرض ابنتها للاغتصاب.

جنازة رئاسية

واصطف آلاف الهنود، يوم الأربعاء، في طوابير ملأت شوارع بومباي للمشاركة في وداع رئاسي مهيب للفنانة الراحلة،  وأدت وفاة سريديفي إلى سيل من رسائل التكريم من مختلف أنحاء الهند، من الأوساط الفنية إلى الدوائر السياسية العليا في البلاد.

وكتبت الممثلة الهندية الشهيرة بريانكا تشوبرا: “الكلمات تعجز.. أقدم التعازي لكل من أحبوا سريديفي.. يوم أسود.. ارقدي في سلام”، وكتب الممثل عامر خان: “أشعر بالحزن لمعرفة نبأ وفاة سريديفي، لقد كنت من محبي أعمالها.. أقدم التعازي لأسرتها”، فيما علقت الممثلة مادهوري ديكسيت: “استيقظت على نبأ وفاة سريديفي.. قلبي مع أسرتها، العالم فقد شخصية موهوبة للغاية، تركت وراءها إرثا كبيرا من الأفلام”.

كما علّق رئيس الوزراء ناريندرا مودي، وكتب في تغريدة له: “كانت من عمالقة صناعة السينما وقدمت على مدى مسيرتها الطويلة أدوارًا متنوعة وأداءً لا ينسى”، ونعاها أيضًا صادق خان، عمدة لندن، وذكر أنه اجتمع بها مؤخرًا في الهند، وكتب: “كانت ممثلة ومنتجة موهوبة بشكل منقطع النظير”، وكتب الرئيس الهندي رام ناث كوفيند: «صدمت لمعرفة نبأ وفاة النجمة سريديفي.. ملايين المعجبين مكلومون بسبب وفاتها”.

غضب واسع

كما أثارت تغطية القنوات الهندية خبر وفاة سريديفي غضباً واسعاً بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الهند.

وفور إعلان الوفاة بدأت بعض البرامج التلفزيونية استخدام صور مركبة للممثلة الراحلة في الحمامات وأحواض الاستحمام للتعبير عن حالة الوفاة ولحظاتها الأخيرة.

وفجرت هذه الصور موجة غضب على وسائل التواصل الاجتماعي، ورفض استخدام مثل هذه الصور ونشرها مع أخبار وأسباب وفاتها، واعتبروها صادمة وغير لائقة وتنتهك حرمة الموتى.

وامتد الغضب إلى زملاء الراحلة من ممثلي بوليوود، وغرد الممثل والكوميدي فير داس على “تويتر” منتقداً قنوات الأخبار الهندية، ووصفها بأنها “طفيليات” وحضها على “إظهار القليل من اللباقة”، وحظيت التغريدة بإعجاب كبير فاق 4 آلاف مستخدم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك